رغم وفاته.. أمير محمود خلايلة من مجد الكروم يعيش في ذكرى زملائه للأبد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

فعاليات خاصة في ذكرى أمير خلايلة

*  كشافة وشبيبة المركز قررتا إجراء جولتهم المعتادة سنويا إلى منطقة البرج احياء ل وفاة المرحوم

* مع انتهاء الجولة توجه الجميع لزيارة قبر المرحوم في مقبرة الشهداء حيث قرأ الشباب الفاتحة على روحه


أحيت شبيبة وكشافة المركز الجماهيري مجد الكروم ذكرى وفاة المرحوم أمير محمود خلايلة الذي وافته المنية فبل عام اثر حادث طرق مروع أثناء عودته من العمل وذلك بطريقتهم الخاصة إحياءً لذكراه التي لا زالت مغروسة في نفوس زملائه من فرقة الكشافة التي كان عضوا فيها ومشاركا فعالا في فعالياتها وفعاليات المركز الجماهيري مجد الكروم بشكل  عام .


وأحياءا لذكرى المرحوم قررت كشافة وشبيبة المركز إجراء جولتهم المعتادة سنويا إلى منطقة البرج يوم 18/4 من كل عام ابتدءا من هذا العام  حيث تضمنت الجولة العديد من الفعاليات الكشفية وفعاليات التحدي مثل المشي وتسلق الحبال ، وبعد انتهاء الجولة توجه الجميع لزيارة قبر المرحوم في مقبرة الشهداء حيث قرأ الشباب بمرافقة إمام القرية محمد كيوان وبعض الشخصيات في القرية ، كوالد الشهيد محمد صبحي مناع  ما تيسر من سور القران والدعاء لأمير والشهداء بينما ذرفت عيون الجميع صغارا وكبارا الدموع  لذكراه.


المرحوم أمير محمود خلايلة
وفي حديثنا مع فارس سرحان مركز الكشافة قال :" لقد أصر زملاء أمير بأحياء ذكراه بطريقتهم الحيوية التي كان يحبها أمير من خلال رحلة إلى أحضان الطبيعة تشمل فعاليات التحدي والفعاليات الكشفية , وبعد الانتهاء أصروا على التوجه إلى المقبرة لزيارة قبره وقراءة الفاتحة لذكراه. نحن نفتقد لأمير كثيرا لعطائه وابتسامته الهادئة التي اعتدنا عليها وجعلت جميع زملائه يحبونه وسنقوم بإحياء ذكراه كل سنة من خلال جولتنا إلى منطقة البرج "

كلمات دلالية