في أمسية خاصة بالذكرى الـ33 ليوم الأرض الخالد:الشيوعيون والجبهويون في يافة الناصرة يجددون القسم والعهد على مواصلة الطريق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الحزب والجبهة في يافه يجددون العهد

 أسعد كنانة: هذا الجيل، جيل عفو إغبارية، سيواصل درب الأوائل الذين شقوا الطريق من أجل  حق شعبنا في ال حياة والتطور على ارض هذا الوطن


ألنائب د. إغبارية: تحية للشيوعيين الأوائل الذين شقّوا الطريق وكافحوا في مرحلة تاريخية كان النضال فيها ممكن أن يكلّف الانسان حياته


بدعوة من الحزب الشيوعي والشبيبة الشيوعية و الجبهة في يافة الناصرة ، عقدت مساء يوم السبت أمسية سياسية فنية ملتزمة بمناسبة الذكرى الـ33 ليوم الأرض الخالد.
وبأجواء حماسية تحمل روح التحدي والإصرار على مواصلة درب الحزب الشيوعي والجبهة في الدفاع عن الأراضي العربية والتصدّي للعنصرية والفاشية في إسرائيل، افتتح عريف الأمسية عضو قيادة الشبيبة الشيوعية منهل حايك الاجتماع، مُقدِّماً الفنان الراماوي الملتزم ألبير مرعب الذي أتحف الحضور بصوته العذب بأروع أغاني الشيخ إمام ومرسيل خليفة التي لاقت إعجاب ومشاركة الجمهور.


كنانة: الواجب الوطني، يتطلب دراسة تاريخ الحزب الشيوعي والجبهة في الدفاع عن الأرض والبقاء في وجه من يسعى لتزيف هذا التاريخ
وألقى القائد الشيوعي المخضرم أسعد يوسف كنانة كلمة حماسية فيها عِبق ورائحة التاريخ النضالي المشرِّف التي خاضه الحزب الشيوعي في أحلك الظروف، وأشاد في بداية كلمته، بتاريخ ودور الرفيق المرحوم محمود حصري (أبو العفو) وحزبنا الشيوعي وجماهير أم الفحم في أيام الحكم العسكري الصعبة، وعبر عن اعتزازه بفوز ابنه الرفيق عفو إغبارية بعضوية الكنيست وعن ثقته، أن هذا الجيل، جيل عفو إغبارية، سيواصل درب الأوائل الذين شقوا الطريق من أجل  حق شعبنا في الحياة والتطور على ارض هذا الوطن.
وقال كنانه لقد كان موقف الحزب واضحًا لا لبس فيه أن الإضراب أصبح قرار الشعب ولن يهز هذا القرار، لا إرهاب السلطة ولا قمعها. وأكد الرفيق كنانة أن الإضراب أحدث هزة في الجهاز السياسي في إسرائيل حيث طالب قادة بارزون في الجهاز السياسي الإسرائيلي في أعقاب يوم الأرض بمراجعة الحسابات والتعامل مع الجماهير العربية معاملة الند للند.
وفي حديثه عن الحزب الشيوعي، أعاد كنانة إلى الأذهان الظروف الصعبة، شبه السرية التي عمل بها الحزب في ظل الحكم العسكري، وكشف أنه عشية حرب حزيران العدوانية، وصلت أنباء مؤكدة للحزب أن هنالك خطوات جدية لحظر الحزب الشيوعي، ويومها أصدر الحزب تعليماته، للكوادر بإنشاء تنظيمات مزدوجة، للعمل السري والعلني، وهذا الأمر تم في منطقة الناصرة.
وفي ختام خطابه الشامل قال الرفيق أسعد يوسف كنانة، إن الواجب الوطني، يتطلب دراسة تاريخ الحزب الشيوعي والجبهة في الدفاع عن الأرض والبقاء في وجه من يسعى لتزيف هذا التاريخ والأهم من أجل الاستفادة من عبر هذا التاريخ في المواجهة الهجمة الشرسة التي تتعرض لها جماهيرنا العربية وخاصة في ظل حكومة يمنية متطرفة.



كلمات دلالية