أخبارNews & Politics

الشاملة البعينة نجيدات تحيي ذكرى يوم الأرض
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

البعينة نجيدات تحيي ذكرى يوم الارض

أحيت المدرسة الشاملة البعينة نجيدات، اليوم السبت، ذكرى يوم الأرض الخالد باحتفال مهيب دعي إليه نواب الكنيست: مسعود غنايم (الموحدة والعربية للتغيير

* النائب غنايم: في يوم الأرض تمردنا على حاجز الخوف، فيه اكتشفنا الديمقراطية الإسرائيلية المنقوصة والهشة التي تبخل على العربي بأن يقوم بإعلان الإضراب أو التظاهر


أحيت المدرسة الشاملة البعينة نجيدات، اليوم السبت، ذكرى يوم الأرض الخالد باحتفال مهيب دعي إليه نواب الكنيست: مسعود غنايم (الموحدة والعربية للتغيير)، عفو إغبارية ( الجبهة )، وسعيد نفاع (التجمع)، وألقيت فيه عدة كلمات بهذه المناسبة وأنشدت فيه أناشيد ملتزمة ونظمت فقرات فنية وشعرية مختلفة تمجد الذكرى ومعانيها الهامة في حياة المواطنين العرب الفلسطينيين في الداخل.

تولت عرافة الاحتفال بإبداع وإتقان الطالبتان شيرين عفان وتغريد دلاشة. وافتتح الاحتفال بوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح شهداء يوم الارض وباقي شهداء الشعب الفلسطيني.
بعدها قامت فرقة النشيد من الصفوف الحادية عشرة بأداء نشيد "موطني" بصوت ندي مؤثر وإيقاع رائع نال إعجاب وتصفيق الحضور.
مدير المدرسة المربي سامي حمودة كان أول المتحدثين حيث رحب بالجميع، ثم أكد على أهمية الذكرى في تاريخ شعبنا العربي الفلسطيني وعلى ضرورة تخليدها لدى جيل الشباب.

ثم كانت الكلمة للنائب عن الحركة الإٍسلامية مسعود غنايم (القائمة الموحدة والعربية للتغيير)، وهو من مدينة سخنين في مثلث يوم الأرض، التي سقط فيها ثلاثة شهداء في 30 آذار 1976.
وجاء في كلمة النائب غنايم والتي كانت مميزة: "يوم الأرض 1976 هو حلقة من حلقات حفنة التراب وقطرة الدم التي يخوضها الإنسان الفلسطيني منذ بداية القرن العشرين. في يوم الأرض 1976 تمرّدنا على حاجز الخوف، وعلى محاولة طمس هوية الأرض والإنسان، فكان يوم الأرض من المواجهات الأولى لرفض مخطط التهويد، فيه اكتشفنا الديمقراطية الإسرائيلية المنقوصة والهشة التي تبخل على العربي بأن ينظم إضرابا أو مظاهرة احتجاج، لأن إسرائيل تعتبرنا كعرب خطرا أمنيا ووجوديا عليها، وما نحن إلا مجرد أهداف لبنادقهم.
كان يوم الأرض 1976 تتويجا لمحاولة مأسسة العمل النضالي في البلاد حيث بادرت إلى إعلان الإضراب في ذلك اليوم لجنة الدفاع عن الأراضي، ونحن اليوم نواجه محاولات فرض التهويد وسياسة التمييز العنصرية، وما أحداث أم الفحم منا ببعيد حيث تحاول زمرة فاشية عنصرية جر دولة كاملة لصدام مع الجماهير العربية.

يجب أن نحوّل يوم الأرض من مجرد ذكرى نحتفل بها، إلى ذاكرة دائمة لها بُعد ثقافي وليس بُعدا موسميا، لأن قضية الصراع على الأرض سوف تبقى العنوان لوجود الإنسان العربي الفلسطيني في هذه البلاد".
واختتم غنايم كلمته بمقطع من قصيدة لشاعر فلسطين الراحل محمود درويش.


كلمات دلالية
الحسينية: طفل (عام ونصف) يعلق داخل سيارة