أخبارNews & Politics

الرئيس اللبناني: لا محادثات سلام مباشرة مع اسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرئيس اللبناني: لا محادثات سلام

*سليمان :لبنان رفض دوما الدخول في محادثات مباشرة مع الاسرائيليين وعبر دائما عن استعداده لقبول مؤتمر سلام على أساس مرجعية مؤتمر مدريد


استبعد الرئيس اللبناني ميشال سليمان يوم الأربعاء عقد محادثات سلام مباشرة مع إسرائيل وقال ان أفضل سبيل لحل الخلافات بين بلاده والدولة اليهودية هو عقد مؤتمر اقليمي للسلام.
وفي نهاية زيارة استغرقت ثلاثة أيام لفرنسا التي عبرت مرارا عن أملها في أن يحذو لبنان حذو سورية في اجراء محادثات سلام مع اسرائيل جدد سليمان تمسك بلاده بموقفها في هذا الشأن.
وقال في مؤتمر صحفي إن لبنان رفض دوما الدخول في محادثات مباشرة مع الاسرائيليين وعبر دائما عن استعداده لقبول مؤتمر سلام على أساس مرجعية مؤتمر مدريد للسلام الذي عقد عام 1991 وقرارات الشرعية الدولية.


وأضاف انه طلب من الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المساعدة في حل النزاعات مع اسرائيل مثل الحصول على خريطة للالغام الارضية التي خلفتها القوات الاسرائيلية خلال حرب يوليو تموز 2006 مع حزب الله وانسحاب اسرائيل من مزارع شبعا بما يتوافق مع قرارات الامم المتحدة.
وقال سليمان الذي تحدث عبر مترجم انه دعا ساركوزي ايضا للعمل من أجل نهج شامل لتسوية الصراع الاسرائيلي الفلسطيني كما دعا الى ان يتم ذلك في اطار مؤتمر دولي توجه فيه الدعوة الى كل الأطراف المعنية.
وكانت سورية واسرائيل كشفتا العام الماضي عن عقدهما محادثات غير مباشرة بوساطة تركية لكن المحادثات علقت بسبب ال انتخابات العامة الاسرائيلية في الشهر الماضي والتي أسفرت عن تكليف زعيم اليميني بنيامين نتنياهو بتشكيل الحكومة.
وفي الاسبوع الماضي قال مستشار كبير لنتنياهو بان رئيس الوزراء المكلف سيجمد على الارجح محادثات السلام مع سورية بسبب مطالب دمشق في الارض وتحالفها مع ايران العدو اللدود لاسرائيل.
وعزز ساركوزي العلاقات مع سورية بهدف حل الازمة السياسية في لبنان ويساعد في التوسط في جهود السلام في الشرق الاوسط. وكان قد أشاد بسورية لمساعدتها في ابرام اتفاق سياسي في لبنان أدي الى انتخاب سليمان في مايوايار.
وكانت سورية التي سحبت قواتها من لبنان عام 2005 بعد وجود عسكري دام 29 عاما قد افتتحت سفارة لها بيروت العام الماضي تحت ضغوط دولية لاقامة علاقات دبلوماسية طبيعية ومعاملة جارتها الاصغر باعتبارها دولة كاملة السيادة.
ولم تعين سورية بعد سفيرا لها في بيروت لكن سليمان قال ان التأجيل يرجع لاسباب ادارية محضة. وقال ان تسمية السفير ستتم قريبا.

كلمات دلالية