شباب وصبايا

الدقيق والمخبوزات أول قائمة الممنوعات للحفاظ على جسم سليم ورشيق
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق
اضف تعقيب انشر تعقيب
صحيفة كل العرب
حاله الطقس

الناصرة
غيوم متفرقة
26

حيفا
غيوم متفرقة
26

ام الفحم
غائم جزئي
26

القدس
غيوم متفرقة
25

تل ابيب
غيوم متفرقة
25

عكا
غائم جزئي
26

راس الناقورة
غائم جزئي
26

كفر قاسم
غائم جزئي
25

قطاع غزة
سماء صافية
25

ايلات
سماء صافية
37
open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement open advertisement

الدقيق والمخبوزات من الممنوعات

علّق على هذا / عبّر عن رأيك

* يجب عدم إهمال العصائر المخففة بالماء على مدار اليوم 

* الإنسان يعتمد بصورة رئيسية على الدقيق حيث يستهلاك المواطن المصري ما يعادل 200  كيلوجرام  سنوياً


تعتمد العديد من السيدات على طرق غذائية خاطئة تعتمد على المخبوزات من الدرجة الأولي خلال الوجبات الثلاثة ،الأمر الذي يترتب عليه الإصابة بالأمراض الخطيرة  والمزمنة على المدى الطويل، بالإضافة إلى السمنة وزيادة الوزن.
وعن حقيقة ما نتناوله من أغذية تعتمد على المخبوزات فى المقام الأول يؤكد استشاري التغذية الصحية وأستاذ الكيمياء الحيوية بجامعة القاهرة د. محمد سعد عبد اللطيف أن الإنسان يعتمد بصورة رئيسية على الدقيق حيث يستهلاك المواطن المصري ما يعادل 200  كيلوجرام  سنوياً ، ومع الأسف تعرض الدقيق لعملية الخبيز تسبب مشاكل صحية خطيرة بالإضافة لعدم صلاحيه القمح للاستهلاك الغذائي والتداول السئ للقمح والإصابات الحشرية ، بالإضافة إلى الاصابات بفطر الاسبراجس المفرزة لسموم الأفلاتكس وهي سموم لها فعل تراكمي للخلايا الكبدية ، وتؤدي الي حالات الفشل الكبدي .


ويضيف د. محمد سعد : وتضاف إلى المخبوزات بجميع أنواعها لبعض المواد الغذائية كالـ (السكر والملح ،السمن والزيت ، النكهة والألوان الصناعيه والمواد الحافظة) والمواد الطبيعية (الفواكه والخضروات) بعض المنتجات الحيوانية (البيض - الزبده - الأنشوجة - التونة -ووصفات اللحوم ..إلخ) وتكمن الخطورة فى عمليات التصنيع والتجهيز التى تتعرض من خلالها للمعاملات الحراريه خلال الخبيز حيث تتراوح درجة الحرارة من 200- 300 درجة مئوية ، هذه الدرجة كافية لحدوث العديد من التفاعلات الكيماوية للمركبات الحيوية وتحولها إلي مركبات ضارة أو مركبات عديمة الفائده لا تسبب السمنة فقط ولكنها تؤثر على صحة الإنسان بصورة ملحوظة ومن أبرز صورها انخفاض عام فى الطاقة الحيوية وتدهورها مع انخفاض القدرات الذهنية ، وإصابة الإنسان ببعض الأمراض مثل الكبد المتدهن ،الأنيميا ،القلب ،الكلي بالإضافه للأورام أهمها الصدر والكبد.  
وقبل أن يداهمك أو يداهم أسرتك أحد الأمراض السابقة عجلي بالوقاية وتجنب المخبوزات قدر المستطاع والاعتماد على الخضروات الطازجة فى المقام الأول ، وتغيير النمط الغذائي لتمثل الأغذية الطازجة 70% من الأغذية اليومية في صورة فاكهه وخضروات متنوعة ، وعدم إهمال شرب العصائر المخففة بالماء علي مدار اليوم ، مع تجنب السهر أو تناول طعام مطهي قبل النوم وممارسة المشي الرياضي 4-6 ساعة / أسبوعيا .

كلمات دلالية
حزب يهودي- عربي جديد..| وديع عواودة