انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الرهبة الاسلامية تثير استنكار العرب

قام عدد من الطلاب العرب في جامعة حيفا   بالتصدي لوزير الامن عمير بيرس خلال زيارته للجامعة يوم اول امس.
وقد حضرعمير بيرس مع يارون زليخا احد المسؤولين في وزارة المالية الى جامعة حيفا لالقاء محاضرة عن الوضع الراهن في البلاد وعن الخطر ال ايران ي النووي. وتحدث عمير بيرس عن اهمية تخصيص الميزانيات لوزارة الامن للعمل على ردع الخطر الايراني.

فادي ابو يونس
وهنا قام عدد من الطلاب العرب من نشيطي الجبهة بدخول القاعة التي عقد فيها الاجتماع وقاموا برفع الشعارات ضد سياسة الحرب وقاموا بالتهجم على عمير بيرس وطالبوه بتخصيص الميزانيات للتعليم وليس للالة الحربية. رجال الامن في الجامعة قاموا بابعاد الطلاب خارج القاعة وقاموا بتصويرهم لتقديمهم للجنة الطاعة التابعة للجامعة.

اوري فلتمان

وكان التوتر في جامعة حيفا قد بدأ يوم الاثنين الماضي حين عرض المحاضر اليميني دافيد بوقاعي فيلم عن الاسلام تحت عنوان " الرهبة الاسلامية "مما ادى الى غضب واستنكار من الطلاب العرب ونشيطين من الطلاب اليهود. وقام دافيد بوقاعي بالتهجم على الطالب اوري فلتمان من النشيطين اليساريين في الجامعة ولقبه باليهودي الصغير " يهودون كتان " وبالفاشي وامره  بالسكوت. لكن تهجمات وصرخات الطلاب داخل القاعة ادت الى اضطرابات بين  طلاب حزب نيتو اليميني والطلاب العرب.
من جهة ثانية يستعد طلاب جامعة حيفا لاستقبال احداث يوم الارض الاسبوع القادم وذلك من عدة فعاليات سيقومون بها. وسيستضيف التجمع الطلابي الديمقراطي عضو الكنيست عزمي بشاره يوم الاثنين القادم والذي سيلقي محاضرة عن الارض والوحدة الوطنية والهوية ودور الحركة الطلابية.

مقطع من الفيلم

اما طلاب الجبهة فسوف يقومون بلقاءات مختلفة يوم الثلاثاء. فادي ابو يونس قال ان الجبهة ستقوم بالتوجهه للباقي الحركات السياسية لاحياء ذكرى يوم  الارض بشكل فعلي.

مخرجة الفيلم اييلت باخار
ويوم امس عرض في جامعة حيفا الفلم  الوثائقي "ما بعد  الزواج"  للمخرجة اييلت باخار. الفلم يتحدث قصة زوجين الذين يعانون من العنصرية التي فرضها قانون الجنسية، حيث يمنعهم من العيش سوية في اسرائيل ومن ممارسة حقوقهم الاساسية المحض.  ويتحدث ايضا عن زوجين يستصعبان الحصول على وثائق لم  الشمل وتوحيد العائلة لكن وبسبب القانون الاسرائيلي الذي  يمنع توحيد  العائلات تبقى معاناه الزوجيين مستمرة.
وقد لاقى العرض اقبالا كبيرا من الطلاب العرب واليهود على حد سواء وفي نهاية الفلم وجهت الاسئلة  للمخرجة اييلت باخار التي شرحت للحضور تسلسلات الفلم واهدافه.

كلمات دلالية