بطاركة ومطارنة الطوائف المسيحية في سوريا يستنكرون التطاول على الرموز الدينية ويطالبون البابا بألغاء زيارته الى الأراضي المقدسة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استنكار التطاول على الرموز الدينية

استنكر أصحاب الغبطة والقداسة البطاركة إغناطيوس الرابع هزيم بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذكس وزكا الأول عيواص بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس وغريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للروم الكاثوليك إساءة الإعلام الإسرائيلي لرموز الدين المسيحي منددين بالإساءة للقيم الدينية السامية.
وشجب رؤساء الطوائف المسيحية ومطارنتها في دمشق عن الإساءة الإسرائيلية المتعمدة للسيد المسيح والسيدة مريم العذراء وطالبوا الكيان الإسرائيلي بالكف عن مثل هذه الأساليب الدنيئة التي تجرح مشاعر المسيحيين والإنسانية نظراً لما تمثله الرموز الدينية المسيحية من مثل سامية لدى بني البشر.


صورة من الارشيف
كما شجب المجمع الأنطاكي المقدس لكنيسة الروم الأرثوذكس عن برنامج القناة الإسرائيلية العاشرة وإساءتها للإيمان والعقيدة المسيحيتين الذي أثار غضب مسيحيي العالم ويعبر عن حقد دفين لكيان عنصري بني على الأكاذيب وتضليل الحقائق والواقع وطرد الملايين من أبناء الشعب الفلسطيني من أرضهم وديارهم.
وقال بيان المجمع الأنطاكي أن هذا العمل الشائن من قبل الإعلام الإسرائيلي ليس غريباً على من قتل السيد المسيح مخلص العالم وحمل دمه على عاتقه مدى التاريخ.
وأهاب البيان بكل ضمير إنساني ليعلن شجبه واستنكاره لهذه الإساءات لأنها بالنتيجة إساءة لكل الأديان ومحاولة شريرة لبث بذور التفرقة وتدمير البنى الخيرة في مجتمعنا وتفكيك الروابط الروحية والأخلاقية التي يتحلى بها.
وكان رؤساء الكنائس المسيحية في محافظة حمص ناشدوا عن الحبر الأعظم بنديكتوس السادس عشر بابا الفاتيكان إلغاء زيارته للكيان الإسرائيلي احتجاجاً واستنكاراً لما تعرضت له الرموز الدينية المسيحية من إساءات من قبل الإعلام الإسرائيلي الحاقد

كلمات دلالية