تظاهرة أمام معتقل الجلمة إحتجاجاً على حملة الاعتقالات لأبناء البلد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

تظاهرة إحتجاج أمام معتقل الجلمة

* محمد كناعنة: "نقول لهم خسئتم وخاب ظنّكم فنحن وشعبنا أقوى من إرهابكم"
* أمير مخول: "علينا  أن نستمر في دعم المعتقلين والمطالبة في إطلاق سراحهم"


إحتجاجًا على الاعتقالات السياسية، وتضامنًا مع المعتقلين السياسيين ومع  سميح جبارين وإبراهيم محاجنة، تظاهر في نهاية الأسبوع العشرات من نشطاء وكوادر وأصدقاء وقيادة حركة أبناء البلد، وبمشاركة نشطاء حركة "التحرريون ضد الجدار" أمام معتقل الجلمة. هذا، وقد إستمرت المظاهرة رغم ظروف الطقس القاسية وعلى الرغم من التواجد المكثف لقوات الشرطة الإرهابية لأكثر من ساعة والنصف.


ورفع المتظاهرون شعارات تطالب بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وإلى وقف الحملة البوليسية ضد القوى الوطنية، وشعارات تؤكد أن هذا الإرهاب لن يردعنا عن مواصلة نضالنا الوطني إلى جانب شعبنا الفلسطيني لتحقيق أهدافه الوطنية وفي مقدمتها حق العودة.
هذا وقد شارك في التظاهرة محمد كناعنة الأمين العام للحركة وقد قال: "إن إعتقال سميح جبارين وإبراهيم محاجنة هو إعتقال سياسي بامتياز، وهو يهدف إلى الضغط علينا كحركة وعلى نشطائنا وعلى كل القوى الوطنية في محاولة لردعنا وإرهابنا، لكننا نقول لهم خسئتم وخاب ظنّكم فنحن وشعبنا أقوى من إرهابكم." 


وقال أمير مخول، رئيس لجنة الدفاع عن الحريات والذي شارك أيضًا في الاعتصام:  "علينا  أن نستمر في دعم المعتقلين والمطالبة في إطلاق سراحهم حتى نفشل مخططات أجهزة الشرطة القمعية، التي تستهدف كل جماهيرنا وقواها الوطنية".

 

كلمات دلالية