انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نسبة النساء العاملات لا تتعدى 21%

"سبب هذه النسبة المدنية يعود للنقص الكبير في فرص العمل في البلاد عامة والوسط العربي وخاصة اذا ما كان الحديث يدور عن اماكن عمل للنساء العربيات"



استضافت اليوم النائبة ناديا حلو مجموعة نساء من مدينة الرملة في الكنيست في جولة أولى لهن لمبنى البرلمان الإسرائيلي، حيث ألقت النائبة حلو محاضرة حول وضع النساء العربيات ودورهن في بناء المجتمع وكيفية محاربة العقبات التي ما زالت عالقة، مثل اضطهاد النساء ومنعهن من الخروج الى العمل.



وقالت النائبة حلو خلال حديثها ان نسبة النساء العربيات في سوق العمل ما زالت منخفضة مقارنة مع نسبتهن في الوسط اليهودي فالنسبة لا تتعدى الـ 21%، وتعود هذه النسبة المتدنية نسبيا الى عوامل اجتماعية عديدة أولها: اضطهاد النساء ومنعهن من الخروج الى العمل من ناحية، ومن ناحية أخرى النقص الكبير في فرص العمل في البلاد عامة والوسط العربي خاصة.



هذا وقامت النائبة حلو بشرح موسع حول سعيها في نيل حقوق المرأة، وذلك من خلال عملها البرلماني كنائبة في الكنيست بعدة طرق، أهمها: سن القوانين التي من شأنها رفع مكانة المرأة ومساواتها بالرجل في سوق العمل، وطرح القضايا المتعلقة بقضية المرأة داخل لجان الكنيست المختلفة، واستجواب الوزراء بما يتعلق بعدم تحقيق المساواة في هذا المجال.

كلمات دلالية