استنكار شديد للتحريض ضد الديانة المسيحية في التلفزيون الإسرائيلي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

استنكار للتحريض ضد الديانة المسيحية

- جمعية أرباط (الرباط )-للثقافة وحوار الحضارات:

* البث يشكل تجاوزا لحدود حرية التعبير والنشر والصحافة  ليتحول الى  إستهتار بمقدسات ومعتقدات وانتماء ديني

* ندعو جميع القوى الفاعله والعقلانية في مجتمعنا للتوحد للتصدي لهذه السلوكيات المتعارضه 


أعلنت جمعية أرباط (الرباط )-للثقافة وحوار الحضارات إستكارها الشديد  للبث التلفزيوني في القناة العاشرة  المشين بحق الديانة المسيحية ورموزها ومقدساتها اذ نعتبرهذا البث يمس بشكل جارح بكل ما يؤمن به المسيحيون وبمشاعرهم  وفيه إهانة لهم ولمعتقداتهم, وهو اي البث, يشكل تجاوزا لحدود حرية التعبير والنشر والصحافة  ليتحول الى  إستهتار بمقدسات ومعتقدات وانتماء ديني. ونطلب وقف هذا البث مباشرة والإعتذار ومعاقبة المشرفين عليه..ونعتبره استمرارا  للظلم والاضطهاد الديني والعرقي العنصري المتنامي في البلاد ضد المسلمين والمقدسات والفلسطينيين مع الموجة اليمينية المتصاعده  في المجتمع الاسرائيلي والمؤسسة الرسمية والتي تجلت قمتها في الحرب العدوانيه البشعة على الشعب الفلسطيني في غزة وتواصل الاعتداء على المقدسات  في البلاد.".وندعو جميع القوى الفاعله والعقلانية في مجتمعنا للتوحد للتصدي لهذه السلوكيات المتعارضه مع قيم الإنسانية والحضارة والسلام الحقيقية والحوار الحضاري..ونحن كجمعية ثقافيه سنقوم بدورنا في هذا المجال دون كلل او مهادنة.

بيان حركة الشاب المسلم – الناصرة
تدين الحركة بشدة هذه الاساءة الوقحة بحق السيد المسيح عليه السلام والسيدة مريم العذراء الطاهرة رغم انوف هؤلاء الجرذان والسفلى فهم أقذر من القذارة إذ سولت لهم انفسهم الامارة بالسوء أن يقوموا بهذا الفعل الذي يكشف خلقهم ومدى جهلهم ووقاحتهم وعدم احترامهم لأنبياء الله سبحانه وتعالى , الذين نؤمن بهم كلهم دون استثناء والذين نمشي على دربهم درب توحيد و عبادة الله الواحد الاحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد , الذين يملؤون قلوبنا بمحبتهم واحترامهم .
هؤلاء الجرذان قد قاموا بالاساءة إلى الانيباء وقتلوا منهم ونحن لا نتعجب من تصرفاتهم فهذا خلقهم ولكنا لا نرضى بها ابد الدهر وان كانوا يظنون باننا نرضى بهذا فهم واهمون واهمون واهمون , هؤلاء الحثالة اساءوا إلى نبي الله موسى عليه السلام وكانوا وقحين لا يستحون لا يحترمون النبي الذي ارسله الله عز وجل على عكسنا نحن فمنهم من بعد أن أنجاهم الله من فرعون وجنوده عبدوا عجلاً من الدهب ومنهم ومن طلب وبكل وقاحة من النبي موسى عليه السلام أن يروا الله عز وجل جهراً,  ليس كل من كان مع النبي موسى عليه السلام كان مثلهم ولكنا نحن نقصد الوقحين .
خسؤا قتلة الانبياء , لن نسكت أبداً وسنمشي علة درب الأنبياء , أنبياء الله الذي لاشريك له .
إن من اساءوا إلى النبي عيسى عليه السلام وامه مريم العذراء الطاهرة رغم انوفهم ما هم ألا أسفل الناس ما هم ألا حشرات قذرة , إننا نرى كيف يقتلون الاطفال والنساء والشيوخ , هؤلاء الجبناء لهم الذل والعار ولنا العزة , لهم الذل والعار ولنا العزة .
ستبقي السيدة مريم العذراء ام السيد المسيح عليه طاهرة رغم انوفهم أبد الدهر وستبقى محبتهم في قلوبنا هم وسائر الانبياء والمرسلين . رسالتنا إلى أهلنا أن يقوموا بتعليم أبناءهم دينهم الحنيف وقصص السيرة وقصص القرآن والأنبياء .

كلمات دلالية