أخبارNews & Politics

اعتداء عنصري على الحاج طلال محاجنة 60 عاما من قبل الوحدات الخاصة للشرطة في ساحة بيته
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اعتداء عنصري على طلال محاجنة

الحاج طلال محاجنة لكل العرب:
* هذا اعتداء نازي عنصري فاشي لانني عربي فحماوي..

* انا قلق على مستقبل احفادي وعلى ما يبدو فان الجهة الاخرى غير مستعدة ان تهضم وجودنا على ارضنا..

* نحن باقون باقون باقون رغم عنصريتهم واعتداءاتهم..

* الشرطة تقوم بحملة اعتقالات من شباب ام الفحم على خلفية تطورات محاولة دخول مارزيل والداد العنصرين الى المدينة في يوم ال انتخابات ..
 
* قائد شرطة ام الفحم: "لم يصلني انا شخصيا او لشرطة ام الفحم أي شكوى واي بلاغ بخصوصا اعتداء أي شرطي على المواطن طلال محاجنة..


"لقد اعتدوا علي وكأنهم يعاملون ويعتدون على غير البشر من خلال اعتداء عنصري نازي فاشي من الدرجة الاولى" بهذه الكلمات بدأ الحاج طلال موسى سليمان محاجنة 60 عاما من مدينة ام الفحم حديثه معنا في قسم الجراحة في مستشفى هعيمق في العفولة ظهر اليوم وهو يشكو من اوجاع في عينه اليمنى المصابة وراسه وظهره. كما اشار الى آلمه النفسيه الصعبة وحالة اليأس التي وصل اليها ازاء الاعتداء عليه من قبل افراد الوحدات الخاصة التابعة لشرطة اسرائيل فجر اليوم الاربعاء.



وقال الحاج طلال محاجنة قرابة الساعة الواحدة والنصف من فجر اليوم الاربعاء سمعت اصوات سيارات في ساحة بيتي في ام الفحم القريب من مدرسة الرازي التي شهدت يوم امس تطورات ما بين سكان ام الفحم والشرطة خلال تواجد اليميني الداد ومحاولة اليميني مارزل وزمرته الدخول للمدينة وتدنيسها.


وأضاف: عند سماعي اصوات السيارات خرجت لاتفحص الامر وشاهدت مجموعة هائلة من سيارات الشرطة والوحدات الخاصة في ساحة بيتي. وقد نزلت من ال سيارة مجموعة من افراد الشرطة وأخذوا يسألون عن اسماء لا اعرفها وإذ بعشرات من رجال الوحدات الخاصة يبدأون بضربي انا واثنين من أبنائي كانا عائدين من العمل. وقد قلت لهم انني مريض بالقلب الا انهم استمروا في الضرب وقالوا: فلتموت!!
وتابع: على اثر ذلك نقلتني العائلة الى مستشفى هعيمق لتلقي العلاج وكما تشاهد فقد أصبت باضرار صحية كبيرة في عيني اليمنى كما انني اعاني من اوجاء في الراس والظهر والرقبة على اثر الضربات غير الاخلاقية التي تلقيتها. من هنا اقول وبدون ادنى شك هذا اعتداء نازي عنصري فاشي لانني فقط عربي فحماوي.
ويقول: ان الهجمات الاستفزازية التي نتلقاها فقط لاننا عرب فحماويون من قبل الشرطة والجهات اليمينية، وعليه فقد وكلت محاميا بعد الاعتداء لتقديم شكوى الى قسم التحقيقات مع رجال الشرطة، كما ساتوجه بشكوى الى وزير الامن الداخلي والمستشار القضائي للحكومة وحتى الى المحكمة العليا ليتلقن هؤلاء الفاشيون العنصريون الذين اعتدوا على رجل مسن في الستينات من عمره بدون أي ذنب".
واختتم الحاج طلال حديثه:"انا قلق على مستقبل احفادي من هذه الهجمات الشرسة وعلى ما يبدو فان الجهة الاخرى غير مستعدة لهضم وجودنا على ارضنا, لكن نحن باقون باقون رغم عنصريتهم واعتداءاتهم الفاشية".


من جانبه قال شمعون بن شابو قائد شرطة ام الفحم في حديث مع موقع العرب :"انا اتفهم مشاعر اهالي ام الفحم وانا منذ اكثر من اسبوعأعمل في خدمة ام الفحم وسكانها والجميع يشهد انني تواجدت في ام الفحم ومنعت أي اعتداء على أي مواطن من قبل رجال الشرطة، وتفهمتهم وساعدتهم ووقفت الى جانبهم بالرغم من انه كانت هناك تجاوزات في التصرف مست بالنظام العام والممتلكات العامة وحتى اغلاق الشارع. من هنا فليعلم الجميع في ام الفحم انني وشرطة اسرائيل نفهم ونعي حساسية التطورات الاخيرة واننا نتفهم مشاعر اهالي ام الفحم لكن مع كل هذا لن نقبل الاخلال بالنظام والقانون، فكل شخص قام بضرب رجال الشرطة ورمي الحجارة والاعتداء سيعاقب، والشرطة اعتقلت سبعة مواطنين من ام الفحم قسم منهم سيطلق سراحهم وآخرين سيبقو قيد التحقيق كما ان الشرطة ستقوم باعتقالات اضافية في الايام القريبة.


شمعون بن شابو
بالنسبة للحاج طلال محاجنة قال شمعون: لم يصلني شخصيا او لشرطة ام الفحم أي شكوى واي بلاغ بخصوص اعتداء شرطي على المواطن طلال محاجنة, واذا كان محاجنة على يقين ويشعر انه اعتدى عليه بشكل غير قانوني فله الحق الكامل ان يتوجه لقسم التحقيقات مع الشرطة وليأخذ الشرطي المذنب عقابه.

كلمات دلالية