أخبارNews & Politics

إشتباكات بين اليهود في بريطانيا بين مؤيدي الفلسطينيين والصهيونيين
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إشتباكات بين اليهود في بريطانيا

* ثمة شقاق سياسي ساخن ومفهوم بين الفئات اليهودية المختلفة في بريطانيا اثر الحرب في غزة..

* الراب الحانن بيك: هذه ليست الحادثة الاولى التي نتعرض فيها لمثل هذه الاعتداءات البشعة ولن نقف عن مساندة الفلسطينيين في غزة ..


خرجت صحيفة الانديبندنت بتقرير صباح اليوم حول اشتباكات دارت بين الفئات اليهودية البريطانية. فقد تعرض المتضامنون منهم مع الشعب الفلسطيني في غزة لاعتداءات ممن وصفوا بالصهاينة المتطرفين.
واكدت الشرطة للصحيفة قيامها بترتيبات امنية وحراسة شخصية لبعض الافراد الذين وقعوا ضحية لمثل هذه الاعتداءات الصهيونية  في السابق.
وفي نفس السياق تشير الصحيفة الى ازدياد عدد الاشتباكات على خلفية  اللاسامية اثر الهجمات العسكرية الاسرائيلية على قطاع غزة. فقد وصل عدد هذه الهجمات الى ما يفوق ال 150 حادثة اعتداء كما قالت الصحيفة على لسان هيئة حماية المجتمع والجمعية لسلامة اليهود في بريطانيا. وخلال الاسبوعيين الماضيين شهدت الشوارع البريطانية اشتباكات عنيفة بين الفئات اليهودية المناصرة لاسرائيل واخرى متعاطفة مع اهل غزة وتناشد بوقف العدوان على القطاع.


الراب الحانن بيك, 39 عاما, هو واحد من بين ستة تم الاعتداء عليهم من قبل عصابة صهيونية - على حد تعبيره - قرب السفارة الاسرائيلية في لندن في السادس من الشهر الجاري.
يقول الراب: "كان افراد يصرخون ويتدافعون وشهدناهم يطرحون احد الافراد ارضا فقمنا باستدعاء الشرطة. هذه ليست الحادثة الاولى التي نتعرض فيها لمثل هذه الاعتداءات البشعة ولن نقف عن مساندة الفلسطينيين في غزة بعد ان اعتدنا على تلك التعرضات الصهيونية الداعمة للعدوان الاسرائيلي".
وقال الراب اهران كوهين احد اعضاء حركة نيتوري كارتا الرافضة لقيام دولة اسرائيل اصلا والمتعاطف مع الفلسطينيين في غزة انه معتدين قاموا بتفحير صندوق البريد في بيته بعد مشاركته في تظاهرة تناشد للسلام في مانشستر.
وذكرت الصحيفة ان ثمة شقاق سياسي ساخن ومفهوم بين الفئات اليهودية المختلفة في بريطانيا اثر الحرب في غزة, الا ان الجمعية اليهودية والحكومة البريطانية لا تريد نقل هذه الحرب الى الساحة البريطانية.

كلمات دلالية