هل أصبح الطلاب الجامعيين العرب مستهدفين: اعتداء عنصري على الطلاب العرب في أورط براوده في كرمئيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اعتداء عنصري على طلاب عرب بكرمئيل

* طلاب دروز قاموا برفع العلم الدرزي تضامنا مع الجنود الاسرائيليين وغنوا النشيد الوطني الصهيوني "هتكفا"مع الطلاب اليهود مما أثار حفيظة الطلاب العرب واستيائهم!!

* الطلاب العرب: بالرغم من أننا أقلية في الكلية إلا أننا سوف نسمع صوتنا عاليا ضد المجازر المرتكبة في غزة..


هل أصبح الطلاب الجامعيون العرب في الجامعات والكليات الاسرائيلية مستهدفين من قبل افراد الشرطة؟ فبعد أحداث جامعة حيفا يوم  أمس الثلاثاء جاء دور الطلاب العرب في كلية أورط براوده في كرمئيل اليوم، إذ قام نفر من أمن الكلية بالاعتداء عليهم بعد أن احتجوا ورفعوا الكوفيات الفلسطينية في وجه الطلاب اليهود الذين أقاموا في نفس الوقت نشاطا تضامنيا مع جنود الاحتلال الاسرائيليين من الذين يقتلون أطفال ونساء غزة منذ اسبوع ونصف.


وبعد أن قام الطلاب اليمينيين برفع أعلام إسرائيل وقاموا بغناء النشيد الوطني الصهيوين "هتكفا" و أغنية جديده إستفزازية باللغة العبرية تقول: اذا لم يكن عرب في العالم لما كانت هناك حوادث عنف وانفجارات!! إضافة الى توجيه الكلمات النابية والشتائم تجاه الطلاب العرب الذين رفعوا الكوفيات الفلسطينية وشكلوا بها علم فلسطين وقاموا برفعه مما أدى إلى الاعتداء عليهم من قبل عناصر الأمن التابع للكلية.


احد الطلاب الذين تعرضوا للاعتداء العنصري الجسدي والكلامي من قبل الطلاب اليهود في الكلية توفيق محمد جابر من مجد الكروم قال: "أن الخطوة التي قام بها الطلاب اليهود للتضامن مع جنود الاحتلال وإسماعنا نشيدهم الوطني عدة مرات بشكل استفزازي دفعنا لرفع علمنا وكوفيتنا في وجوههم  لنقول لهم أننا هنا صامدون شاء من شاء وأبى من أبى، وان جنودهم يرتكبون جرائم حرب بقتلهم للأطفال والنساء.


اما علي عوني خطيب من كفر ياسيف فأضاف: انه وبالرغم من أن الطلاب العرب في الكلية أقلية إلا أننا سوف نسمع صوتنا عاليا ضد المجازر المرتكبة في غزة وغير غزة.


الطالب صالح ذياب من طمره قال: الطلاب العرب في الكلية تعرضوا الى مسبات عنصرية وشتائم مثل "الموت للعرب" و"يجب أن نتخلص منكم" و "متخاذلين" وغيرها من الشتائم العنصرية. إلا أننا سنواصل نضالنا وسنفرض أنفسنا في كل زاوية من الكلية لنظهر لهم وجههم العنصري الحقيقي.


والملفت للنظر تواجدعدد من الطلاب الدروز بين الطلاب اليهود الذين رفعوا العلم الدرزي وغنوا النشيد الوطني لإسرائيل مع الطلاب اليهود!! مما آثار استهجان وغضب الطلاب العرب في الكلية.

 

كلمات دلالية