البطريرك ثيوفيلوس في الناصرة: مدرسة البشارة على موقع قصر المطران ستكون مركزا لحوار الأديان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اتفاق على مدرسة البشارة في الناصرة

* مدرسة البشارة الارثوذكسية ستبنى في موقع قصر المطران على نفقة البطريركية من حصتها في مشروع قصر المطران
* ملكية البناء والمدرسة ستكون لبطريركية الروم وستسلم ادارة المدرسة لمجلس الطائفة الارثوذكسية وستكون صاحبة الصلاحيات والمسؤوليات بالتعاون مع البطريركية حسب منظومة سيتفق عليها في وقت لاحق
* البطريرك ثيوفيلوس يسعى لأن تكون مدرسة البشارة مركزا لحوار الاديان نظرا لموقعها في الناصرة والقريب من نتسيرت عيليت



زار غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك الروم الأرثوذكس في القدس والأراضي المقدسة والأردن اليوم مدينة الناصرة، واجتمع مع أعضاء مجلس الطائفة الأرثوذكسية وتوصل الى اتفاق يقضي بأن تبنى مدرسة البشارة الارثوذكسية في موقع قصر المطران على نفقة البطريركية من حصتها في مشروع قصر المطران.


غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث يدخل مطرانية الناصرة وبرفقته المطران كيرياكوس

كما واتفق غبطته على أن تكون ملكية البناء والمدرسة لبطريركية الروم على ان تسلم الادارة لمجلس الطائفة الارثوذكسية في الناصرة وتتمتع بالصلاحيات وتتحمل المسؤوليات بالتعاون مع البطريركية حسب منظومة سيتفق عليها في وقت لاحق.
وستقوم شركة قصر المطران ببناء المدرسة حسب المواصفات التي تقررها البطريركية والمجلس.


وعلم موقع العرب ان غبطة البطريرك يتطلع الى ان تكون مدرسة البشارة الأرثوذكسية مركزا لحوار الأديان الثلاث، لموقعها الجغرافي في الناصرة والقريب من نتسيرت عيليت، علما ان غبطته طلب من مهندس المشروع سيمون حداد ان تشمل المدرسة قاعة ومراكز اجتماعات ومؤتمرات تخدم اغراضا اجتماعية ودينية متعددة.


وحضر الإجتماع كل من المطران كيرياكوس راعي طائفة الروم الأرثوذكس في الناصرة ولفيف من رجال الدين واعضاء مجلس الطائفة الأرثوذكسية وهيئتها التمثيلية ورئيسها الدكتور عزمي حكيم وأعضاء اللجنة المشتركة للمشروع وممثلون عن شركة قصر المطران.


من اليمين: غبطة البطريرك ثيوفيلوس والمطران كيرياكوس والدكتور عزمي حكيم


غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث


الدكتورعزمي حكيم رئيس الهيئة التمثيلية في مجلس الطائفة الأرثوذكسية في الناصرة


جانب من الحضور


مهندس المشروع سيمون حداد

 

كلمات دلالية