بالرغم من الاضراب المفتوح منذ شهر موظفي مجلس اقليمي بستان المرج لم يتلقوا رواتبهم منذ سبعة أشهر، ولجنة المستخدمين تصعد النضال بتنظيم مظاهرة أمام وزارة الداخلية في نتسيرت عليت يوم الاحد المقبل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مظاهرة إحتجاج أمام وزارة الداخلية

- علي زعبي رئيس لجنة المستخدمين:

* لا يوجد حليب لاطفالنا ولا خبز لاولادنا وأوضاعنا يرثى لها..
* سنتوجه وأطفالنا وعائلاتنا إلى وزارة الداخلية في القدس إذا لم يجد المجلس المحلي حلا لدفع رواتبنا التي تأخرت منذ سبعة أشهر..
*
سنجلس في مكاتب وزارة الداخلية في القدس حتى يتم إيجاد حل جذري وسريع للمشكلة.. 

-أحمد زعبي رئيس مجلس إقليمي بستان المرج:

* السلطات ال محلية العربي تعيش لحظات صعبة في السنوات الاخيرة، لكن مسؤولياتنا كرؤساء إيجاد حل لكل مشكلة..
* سنجد الحل المناسب لمشكلة دفع رواتب المستخدمين..


مضى أكثر من شهر كامل على إعلان الاضراب المفتوح والذي أعلنته لجنة المستخدمين في مجلس إقليمي بستان المرج بسبب تأخر المجلس المحلي بدفع رواتب الموظفين منذ سبعة أشهر، وبالرغم من التشويشات والتصعيدات في نضال الموظفين بالتعاون مع الهستدروت إلا أن المجلس المحلي ووزارة الداخلية لم يحركا ساكنًا لحل ولو بشكل جزئي لمشكلة تأخر دفع المستحقات الموظفين.
وقال علي زعبي رئيس لجنة المستخدمين في مجلس إقليمي بستان المرج: "وضع الموظفين وعائلاتهم يرثى لها وانا لا أبالغ ابدًا لا يوجد حليب لاطفالنا ولا يوجد خبز لاولادنا وحالتنا يرثى لها. لا يمكن العيش في مثل هذه الظروف سبعة أشهر اذا اننا لم نتلق شيكل واحد من المجلس المحلي ولا من أي طرف آخر. أي حال يمكن أن نتحدث عنه بالعيش سبعة أشهر دون أي دخل على عائلات موظفي مجلس بستان المرج، الوضع محرج للغاية ولا يمكن السكوت على ما وصل اليه الموظفين".


علي زعبي رئيس لجنة المستخدمين
وأكمل علي زعبي رئيس لجنة المستخدمين بالقول: "منذ التأخر الاول بدفع الرواتب أعلنا عن الاضرب والاعتصام، وعدم إستقبال جمهور وأيضًا من خلال تقليل ساعات العمل. كل هذه النضالات والاحتجاجات قمنا في سبيل إعطاء إشارة ورسالة واضحة لادارة المجلس المحلي ووزارة الداخلية ليعملوا على إيجاد حل لمشكلة تاخر دفع أجور الموظفين، وبالرغم من النضالات والتصعيدات إلا أن أحداً لم يتحرك الامر الذي أدى إلى إعلان اضراب مفتوح منذ قرابة الشهر وذلك كرسالة إحتجاجية قوية لوزارة الداخلية المجلس المحلي، لكن هذا التصعيد الاحتجاجي لم يجد نفعا.
 لقد مرت علينا فترة صعبة منها عيدين وإفتتاح سنة دراسية وعطلة صيفية الذي حول حياتنا الى جحيم، ال حياة اليوم صعبة والمعيشة صعبة للغاية للعائلة العربية فما بالك عندما يدور الحديث عن عدم تلقي رواتب لفترة تزيد عن سبعة أشهر".
وأردف زعبي بالقول: "بالرغم من تصعيدنا النضالي وتضاعف إحتجاجاتنا إلا ان رئيس المجلس المحلي أحمد زعبي لم يستطع حل مشكلتنا الامر الذي اجبرنا عن تصعيد النضال فقد قررت لجنة المستخدين تنظيم مظاهرة كبيرة لموظفي المجلس وعائلاتهم يوم الاحد المقبل امام وزارة الداخلية في نتسيرت عليت واذا لم تجد هذه المظاهرة نفعا فسنتوجه واطفالنا وعائلاتنا الى وزارة الداخلية في القدس لفترة مفتوحة حتى ايجاد حل جذري وسريع للمشكلة لن نقبل ولن نستسلم حتى ناخذ اخر شيكل مستحق لكل موظف".
وإختتم زعبي القول: "نحن مستائين وكلي اسف تجاه الامسؤولية التي يشعر بها موظفوا المجلس الاقليمي بستان المرج من قبل رئيس المجلس ووزارة الداخلية ومختلف الجهات المسؤولة، فبالرغم من المعاناة التي يعيشها موظفوا المجلس فاننا نلاقي لا مبالاة من قبل الجهات المسؤولة".


أحمد زعبي رئيس مجلس بستان المرج

من جانبه قال أحمد زعبي رئيس مجلس بستان المرج: "يؤسفني ما وصلنا اليه من وضع في مجلس اقليمي بستان المرج الوضع حساس للغاية، نحن نتعاطف مع المستخدمين وعائلاتهم، وانا شخصيا كرئيس مجلس لم اتلق معاشي مثلهم تماما، لكن في نفس الوقت لم نتاخر عن القيام باي محاولة لايجاد حل لمشكلة التاخر في المعاشات، نحن معهم وسنشاركهم نضالهم واحتجاجاتهم لنيل حقوقهم. دفع المعاشات هو واجب علينا وحق لهم.
الكل يدرك الوضع الذي يعيشه الحكم المحلي في البلاد خصوصا السلطات المحلية العربية بسبب شح الميزانيات وبسب عدم دفع المستحقات من قبل المواطنين لسلطاتهم المحلية الامر الذي سبب زيادة العبء والثقل. السلطات المحلية العربية اوضاعها صعبة، لكن لا مفر امامنا كرؤساء سلطات ومجالس من ان نكون على قدر من المسؤولية بايجاد حلول لكل مشكلة.    
نحن كنا وما زلنا الى جنب الموظفين وقد قمنا بعدة جلسات مع الجهات المسؤولة في وزارة الداخلية وكلي امل انه خلال حتى بداية الاسبوع المقبل سنقوم بفع ولو جزء بسيط من المستحقات للموظفين وكلي امل ان نجد حل جذري وكامل لمشكلة دفع المستحقات لموظفي مجلس اقيلمي بستان المرج".

كلمات دلالية