أخبارNews & Politics

العليا تعيد ملف الشيخ يوسف الباز للمحكمة المركزية
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

العليا تعيد ملف الشيخ يوسف الباز للمحكمة المركزية باللد للنظر في إطلاق سراحه


أعادت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الخميس، قضية الشيخ يوسف الباز (64)، إماك المسجد الكبير بمدينة اللد، إلى المحكمة المركزية في المدينة، للنظر في الإفراج عنه بشروط.

وأعلنت هيئة الدفاع عن إمام المسجد العمري، برئاسة المحامي خالد زبارقة، أن العليا أعادت الملف إلى المحكمة المركزية بمدينة اللد، لتحديد شروط الإفراج عنه.

وقال زبارقة لـ"كل العرب": "القرار مهم ولكنه جانب واحد يتعلق بعدم السماح باستمرار الاعتقال على خلفية قضية الرأي. هناك جوانب تتعلق بالعوامل الأساسيّة للاعتقال، خاصة ونحن أمام قضايا تثير مشاعر المسلمين، من خلاا السياسة الإسرائيلية التي تسعى لتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى والتي تناولها الشيخ. الشيخ يوسف الباز لم يحرض وأقواله لا يوجد فيها تحريض".

وكانت المحكمة المركزية في اللد قد مددت، يوم العاشر من آب/أغسطس اعتقال الباز حتى انتهاء الإجراءات القضائية بحقه. وقد فتح الشيخ إضرابا عن الطعام على خلفية الاعتقال الذي وصفه بالتعسفي، وحتى انه بعث وصيته بالحفاظ على بناته.

وأعلن مكتب الأسرى في الـ19 من آب/أغسطس، أن الشيخ يوسف الباز أوقف إضرابه عن الطعام بعد تلقيه تعهدًا من الشاباك بالإفراج عنه. وقال مكتب الأسرى إنّ الشيخ تم نقله إلى مستشفى سوروكا في بئر السبع بسبب مشاكل في القلب وتدهور حالته الصحية نتيجة الاضراب عن الطعام الذي استكر لمدة اكثر من أسبوع، ما عرض حياته للخطر. وقد رافق إضرابه عن الطعام وقفات احتجاجية يومية أمام المستشفى بمشاركة قياديين وأبناء عائلته.

بقي أن نشير، انه تمّ اعتقال الشيخ الباز يوم 30 نيسان/أبريل الماضي من منزله بمدينة اللد، وذلك بادعاء "التحريض على قوات الأمن"، بسبب خطاب كان قد ألقاه في أعقاب اقتحامات المستوطنين للمسجد الأقصى المبارك في القدس.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الشيخ يوسف الباز