أخبارNews & Politics

كسيفة: رحيل الشاعر البدوي فرّاج أبو مطشحة عن 60 عاما
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

وفيات النقب | كسيفة: رحيل الشاعر البدوي فرّاج أبو مطشحة عن 60 عاما


بكى العشرات اليوم، السبت، فراق الناشط والشاعر البدوي الأصيل فرّاج أبو مطشحة الغنامي (أبو عادل)، الذي انتقل إلى رحمته تعالى عن عمر ناهز 60 عاما.

والمرحوم هو من سكان شرقي كسيفة في النقب، حيث من المتوقع أن يتم تشييع جثمانه الطاهر إلى أول منازل الآخرة في مقبرة كسيفة الساعة الثامنة من صباح الأحد.
تقبل التعازي في خيمة العزاء بالقرب من دوار السوق.

الوحدة والفراق وشيرين

وقد كتب الشاعر والناشط الراحل العديد من القصائد، تمحورت حول حب الوطن والأرض والفراق وكذلك كتب عن الصحفية شيرين ابو عاقلة. وعرف عنه دماثة الخلق والدعابة، والسخرية في كتاباته.. وإليكم مقتطفات من شعره:
الفراق المر قاسي دمع انين وحسرات .
لا تصورني وانا ابكي تجمع وتلم اللايكات .
كيف يسمح لك ضميرك بإسمي تنزل منشورات .
فعذابي لا تطيقه انت وكل الجمعيات .
ولا أحزاب سياسيه تلهث خلف التمويلات
*
إن كان المال غايتنا بدون الحرص على وحدتنا
فسوف تسقط رايتنا تنزل وتقل قيمتنا.
تجوع وتظمى ناقتنا ونبكي على هزيمتنا
*
راعينا سالت دموعه على موت بيرس حزين
واليوم فاقد إحساسه باحداث مخيم جنين
لا يشعر بصراخ اطفال ولا بمقتل شيرين
ملصق بكرسي القياده معادي للمخلصين
يتغني بالوطنيه لأجل كسب الملايين..
*
شيلي حمولك وارحلي يا ناقه
زعيم ديرتنا والباطل رفاقه
ودي سلام من نفس مشتاقه
لغالي عزيزا عز علينا فراقه
*
في حملة مسعوره تنبح فيها الجروان
دبرها بن تسفيه على طلب من جريبان
ظلمت أرواحا بريئه وزادت الاحزان
الحر وقع اسير يقبع خلف القضبان
والثعلب المكار مكرم في الديوان
الجحش صار ينهق صدر عنه بيان
نفسه يأخذ بطوله ويسابق الحصان
بعد عدة أمتار سقط بالميدان
ولو العتب واللوم وكرامه للخلان
لاذكر اسامي أشخاص قد رافقو الخوان
شهدو معه بالزور والظلم والبهتان..
*
صباح الخير للوطن بشوق يهز الكيان
ولمن غابو عن العين وما يغيب عن الوجدان
بهم ما اقدر أصرح ويبقو طي الكتمان
اعرف طريقي إليهم بقلبي محفوظ العنوان
لا بد يوما نلتقي يوم يشاء الرحمن
*
ايش اجبرك يا زين على ضرب الرسايل
على قلب ن به من العله علايل
ذكرتني بصاحب ن القلب منه معلول
بدت علته يوم قص الجدايل..

كلمات دلالية