أخبارNews & Politics

فوضى بالجنوب: شجارات وجرائم وإصابات!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجنوب: جريمة قتل ببئر السبع، اطلاق نار كثيف في رهط واللقية وإصابتان بشجارين في إيلات ونتيفوت


شهدت منطقة الجنوب الليلة وصباح اليوم، السبت، سلسلة من أعمال العنف، انتهت بجريمة قتل ابن لوالدته في بئر السبع، وإصابة خطيرة لشاب أثناء شجار في إيلات، وإطلاق نار كثيف في رهط، واصطدام شاب هارب من مطاردة آخرين له بعدد من السيارات في عرعرة النقب ما أدى إلى إصابة شاب من البلدة بجراح طفيفة.

الشقة التي قتلت فيها المسنة في بئر السبع. تصوير: ארנולד נטייב

وأعلنت شرطة النقب رسميا، صباح اليوم، عن اعتقال شاب (40) – يعاني من أمراض نفسية – بشبهة قتل والدته (70 عاما) أمام شقتها في شارع "مفتساع عوفداه" بمدينة بئر السبع. وسيتم إحضاره مساء اليوم إلى محكمة الصلح للنظر في تمديد اعتقاله على ذمة التحقيقات، علما أنه تمّ نقل جثمان المسنّة إلى معهد الطب العدلي أبو كبير لتشريحها ومعرفة سبب الوفاة.


وكان الابن استدعى الشرطة وأدعى أنه عثر على والدته بعد أن أغمى عليها، وسارعت الشرطة في توقيفه للتحقيق.


وفي جريمة أخرى، أصيب صباح اليوم السبت شاب (34 عامًا) بجراح خطيرة في منطقة الرأس، إثر شجار وقع في شارع "ألموغيم" في مدينة إيلات.


هذا، ووصلت الى المكان الطواقم الطبيّة التابعة لنجمة داوود الحمراء وقدّمت الاسعافات الأولية للمصاب ثم نقلته الى مشفى "يوسفطال" وهو بحالة خطيرة، حيث أدخل إلى قسم العلاج المكثف وهو الآن تحت أجهزة التنفس. وباشرت الشرطة التحقيقات.
وفي نتيفوت طُعن شاب (35 عاما)، أمس الجمعة، وأصيب بجراح بيت متوسطة وخطيرة خلال شجار مع آخرين. وتمّ تقديم الإسعاف الأولي له ومن ثمّ نقله طاقم الإسعاف إلى مستشفى سوروكا بئر السبع، حيث أدخل إلى غرفة العمليات.

رصاصة تسقط في ساحة منزل في رهط

لامبالاة مقلقة

وفي كل من مدينة رهط وبلدة اللقية لم يتوقف أزيز الرصاص هذه الليلة. وفي رهط سقط عيار ناري في بيت بحارة رقم 17 (القريناوي)، وقال أحد الجيران لمراسل "كل العرب"، إنّ الأسرة عادة ما تجلس في هذه الساحة، ومنع الله كارثة.


وقال مواطن من مدينة رهط في حديث لمراسل "كل العرب": "للأسف الشديد، اطلاق النار بصورة يومية - وما يقلقني على الصعيد الشخصي هو اللامبالاة لدى السكان. يسمعون إطلاق النار بصورة مكثفة، ولا يهتمون بتاتا. أطفالنا يبيتون ليلتهم - كل ليلة - على سماع أزيز الرصاص، وهذا أمر غير طبيعي، فكيف سيتم علاج آفة الجريمة والعنف إذا ربينا أطفالا يعيشون على العنف من حولهم، ويترعرعون على أن صوت الرصاص هو الأقوى؟!".


وفي عرعرة النقب، وتحديدا بالقرب من محطة الوقود الداخلية، اصطدم شاب من ضواحي البلدة بنحو ست سيارات مركونة في المكان، بينها سيارات فاخرة، على ما يبدو أثناء هروبه من شبان آخرين، وأصيب شاب بجراح طفيفة أثناء ذلك. وفتحت شرطة "عروعير"- عرعرة النقب تحقيقا في ملابسات الحادث وظروف وسبب فرار الشاب.

اصطدام بسيارات في عرعرة النقب أثناء فرار شاب من ضواحي القرية من مطارديه

مقاطعة الأفراح التي يطلق فيها الرصاص

من جانبه، عاد رئيس مجلس القيصوم، سلامة الأطرش، لإطلاق شعار "لا نشارك في أفراح فيها إطلاق نار". وكتب الأطرش على صفحته على الفيسبوك: "إذا تم إطلاق النار خلال تواجدك في فرح أو أي مناسبة أخرى أترك المكان احتجاجا على إطلاق النار. على كل صاحب مناسبة التعهد والكتابة في الدعوة أن المناسبة بدون إطلاق نار. هكذا يمكننا وقف إطلاق النار في الأعراس. قاطع مناسبات إطلاق النار الحي".

إقرا ايضا في هذا السياق: