أخبارNews & Politics

القتيل من جسر الزرقاء كان يستعد لزفافه!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤلم| القتيل محمد عماش من جسر الزرقاء: والداه رُزقا به بعد حرمان لسنوات وقُتل قبل حفل زفافه بشهر ونصف!


حالة من الحزن والألم تسود قرية جسر الزرقاء بعد جريمة مقتل الشاب محمد عماش البالغ من العمر (23 عامًا)، بعد ان اقدم ملثم، فجر اليوم السبت، بإطلاق الرصاص عليه وهو داخل سيارة.

جدير بالذكر ان الوالدين رزقا بعد سنوات طويلة بثلاثة توائم وهم:محمد، موسى وعائشة، وكانت فرحتهم كبيرة ولا توصف، واليوم فقدت العائلة محمد في جريمة قتل التي لا تزال خلفيتها غامضة.

القتيل محمد عماش

كما يشار ان القتيل كان يستعد لزفافه بعد شهر ونصف، ويجهز بيته، الا ان رصاص الغدر خطف روحه وفرحته التي سرعان ما انقلبت الى أحزان والآم وبكاء وأوجاع.

وبحسب المعلومات الواردة فإن الضحية وشقيقه يملكان مقهى بجانب الملعب، والمرحوم يعمل عمل اخر في مجال الإطارات. يوم امس حضر الضحية الى المقهى وعندما اراد ان يترجل من السيارة اقترب منه شخص ملثم الذي كان يتربص به بالقرب من المكان، واطلق عليه الرصاص وهرب من المكان.

سكان من جسر الزرقاء قالوا: "الضحية هون انسان معروف بسيرته الطيبة والحسنة وعلاقته المبنية على الإحترام المتبادل مع الأخرين، والجميع يشهد له بذلك، كما ان والديه من خيرة اهل القرية، فهم يسيرون في طريق مستقيمة ولا علاقة لهم بالنزاعات والطرق الملتوية، بل انهم يسعون فقط في عمل الخير، فهن فقدوا ابنا غاليا كما هو غاليا علينا جميعًا".

كلمات دلالية