أخبارNews & Politics

رهط: عيدان هنيقب تستقبل مؤتمر خاصًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رهط: الإعلان عن توسيع المنطقة الصناعة المشتركة بـ3000 دونم للهايتك ضمن مؤتمر خاص

رئيس بلدية رهط فايز أبو صهيبان:

هناك أهمية لإقامة المؤتمر في منطقة صناعية عربية يهودية مشتركة على مدخل رهط لها مدلولات كبيرة وهامة


استقبلت المنطقة الصناعية المشتركة "عيدان هنيقب" مؤتمر مدراء المناطق الصناعية في البلاد، برعاية وزيرة الاقتصاد أورنا بربيفاي، حيث أعلن خلال المؤتمر عن توسيع المنطقة الصناعية بثلاثة آلاف دونم، بهدف خفض نسبة البطالة في الجنوب عامة وفي المجتمع العربي-البدوي خاصة، على أن تكون هذه المنطقة الجديدة لصناعات الهايتك.


وأكدت وزيرة الاقتصاد في حديث لمراسل "كل العرب" أنّه يجب مساواة الفرص، مضيفة أنه "لا يوجد سبب أن يتلقي طفل يترعرع في الشمال أو الجنوب أقل من الطفل الذي يترعرع في المركز. يوجد فرصة لإدخال صناعة الهايتك ويوجد فرصة أن نقول للناس إنّ لديكم إمكانية للتطور وكسب العيش هنا في الجنوب".


ويشار إلى أنّ 3% من موظفي الصناعات التقنية العالية في البلاد هم من العرب، حيث ستساهم الحكومة في النهوض بالهايتك في المجتمع العربي بمبلغ 500 مليون شيكل، نصفها سيتم رصده في العامين القادمين، علما أن متوسط الأجر في لواء الجنوب يصل إلى 8502 شيكل، مقابل 9634 قطريا و-11114 شيكل في لواء المركز.


وقد شارك في المؤتمر رئيس بلدية رهط فايز أبو صهيبان، ورئيس مجلس كسيفة عبدالعزيز النصاصرة، ورئيس مجلس لهافيم يوسي نيسان ورئيس المجلس الإقليمي بني شمعون نير زامير. وتمّ خلال المؤتمر الكشف عن أنه وفقا لمعطيات عام 2020 يعيش في منطقة بئر السبع نحو 700 ألف نسمة، بينهم نحو 240 ألف من عرب النقب.


مدير عام المنطقة الصناعية المشتركة، عماد الصانع، قال: "هذه المنطقة تشكل مثالا يحتذى به من حيث نسبة التشغيل في الوسط العربي، هذا المؤتمر يشكل نقلة نوعية في تسليط الضوء على المجتمع العربي وعلى أهمية الصناعة في المجتمع العربي، ومن هذا المنطلق رأينا حاجة ماسة لعقد هذا المؤتمر في هذه المنطقة المشتركة".


وقال أبو صهيبان في حديث لمراسل "كل العرب" إنّ هناك أهمية لإقامة المؤتمر في منطقة صناعية عربية يهودية مشتركة على مدخل رهط لها مدلولات كبيرة وهامة، مضيفا: "نثمّن هذه الزيارة بضرورة تطوير المنطقة الصناعية الجنوبية لهذه المنطقة، حيث نتحدث عن هاي-تك – وهذه المناطق مهمة لتشغيل الكثير من الشباب والصبايا، خاصة ونحن نتحدث عن أن أكثر من 60% من أهل النقب هم من الشباب تحت سن 18 عاما".


رئيس المجلس الإقليمي بني شمعون أشار إلى إيمانه الكبير بالمناطق الصناعية المشتركة للعرب واليهود، ولفت في حديث لمراسل "كل العرب" إلى أنّه "بدون التعاون بين اليهود والبدو في النقب – لا مستقبل للنقب. غالبية المواطنين هنا يريدون العيش بهدوء وكسب لقمة العيش، وبالتالي نبذل كل ما بوسعنا لمشاركة البدو في المناطق الصناعية، هنا مع رهط، وفي مفرق شوكت (السقاطي) اللقية وحورة والقيصوم، ولكن لا يقتصر الأمر على ذلك حيث نقوم بعدد من الفعاليات من رياض الأطفال وحتى المدارس الابتدائية والثانوية بهدف التعارف والمشاركة، فحين نلتقي ونتعرف لا نتشاجر".

إقرا ايضا في هذا السياق: