منبر العربHyde Park

من الطين إلى الاستبرق| مصطفى معروفي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

من الطين إلى الاستبرق| شعر: مصطفى معروفي


عدت من الطين إلى الاستبرق
ناياتي احتفظت بنضوج
مراياها علنا
واتحد القصَب الواقف معتدلا
بالرقصات الشهدية
حينئذ قلنا:
كيف تموت على جسد الرغبة قبرة
ولماذا تمضي الأيام على سعةٍ
من دمها؟
قد أحرجَنا أن تدنو دائرة من كهف
وتحاول رمي القوس إلى طفل يشمخ عطرا
تحت أقاصي الأرض
إلينا جاء القمر الناشئ
يحمل زوبعة الأسماء فأغرى
سادتنا بسماء امرأة بين أناملها
يختبئ الحبر وشطٌّ يهرع نحو
طيور النورس يسألها أين
مكان النكبات الأولى
هذا الحجر المتكئ استئناسا
بغيوم النوء غدا طرفا منتصرا
لسهوب حمراء إلى أن صار
يجدول منزلة الموتى في معصمه
ويمد يدا لهواجسه المذكورة
في الهامش
كيف إذن ورَّطنا في دحرجة الماء
وأضحى يبني للغزلان شراسته؟
ينقصنا الفيضان ونحن نراجع
حسرات الأرض وبهجتها في آن
ينقصنا الإصباح لنهتف:
أيتها الموعودة بالفتنة
ها عرّانا الحظ من الزخرف
مرَّ يمام وأبى أن يمطر هذا العالم
بالملكوت العدنيّ
وأن يرسم فوق جباه الخيل
بروقا مترعة بمسارات من ذهب
أيتها الدهشة
كوني حاضرة حين
نقود خطى الغيم إلى أولى الخطوات .
ـــ
مسك الختام:
يقضي الخلائق صيفهم في عطلة
وقضاء صيفي بين أحضان الأدبْ
إني إذا ما فــاتــنــــــي وقت ولم
أقرأ كتابا قـــــام يأخذني العجبْ

موقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكاركم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية منبر العرب. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان:alarab@alarab.com

إقرا ايضا في هذا السياق: