فنانين

شاكيرا وبيكيه| مشاكل بدأت منذ سنوات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

انفصال شاكيرا وبيكيه| معاناة ومشاكل بدأت منذ سنوات!


بعد أكثر من أسبوعين على اعلان الانفصال بين النجمة العالمية شاكير ولاعب كرة القدم الاسباني جيرارد بيكيه، لا تزال الصحافة الإسبانية مستمرة بالبحث والتحري والاستقصاء عن كل تفاصيل علاقتهما، خلال السنوات الماضية.

وتتواصل التقارير والأنباء في اسبانيا حتى اليوم عن بيكيه وشاكيرا بل مازالت تتصدر عناوين الصحف، ومواضيع البرامج التلفزيونية، كأن الانفصال حدث للتو.

(تصوير: Reuters)

وبحسب ما أورده آخر هذه التقارير فإنّ خيانة مدافع برشلونة لصديقته الكولومبية ليست حادثاً جديداً على الإطلاق، فقد كشفت الصحافية سيلفيا تاولز، لبرنامج “Sálvame”، الذي يعرض عبر القناة الإسبانية “Tele 5″، معلومات عن الشريكين وطبيعة علاقتهما في السنوات الأخيرة، قائلة إن مشاكلهما ليست جديدة، وإنما ممتدة منذ خمسة أعوام، وقد بدأت تحديداً عام 2017.

حسب الصحافية الإسبانية تاولز، فإن الكلام عن خيانة جيرارد بيكيه المزعومة لشاكيرا بدأت في ذلك العام، واستمرت لفترة طويلة، وهو ما تسبب بحدوث أزمة حقيقية بينهما، لكنهما استطاعا إخفاءها تماماً عن الجميع، قبل أن يتفقا لاحقاً على أن يعيشا ضمن علاقةٍ مفتوحة، وهي معلومات روجت لها بعض وسائل الإعلام سابقاً.

إلا أن الجديد في حديث تاولز تلك القصة، التي سردتها لأول مرة، بعد أن روت حكاية عراك حدث بين الثنائي الشهير في الشارع العام.
وقالت إن عراكاً صارخاً وقع بين بيكيه وشاكيرا في الشارع أواخر عام 2017، انتهى بفقدان شاكيرا صوتها، وتسبّب بتأجيل جولتها العالمية El Dorado إلى يونيو 2018.

وهو ذات الأمر الذي نقلته صحيفة ماركا عن الصحفية ذاتها: “أصبح خلافهما جذرياً لدرجة أنهما تقاتلا في منتصف الشارع العام أمام الجميع، بعراكٍ انتهى بمباراة صراخ، فقدت شاكيرا صوتها على إثرها واضطرّت لتأجيل جولتها”.

وتبدو الرواية أكثر إقناعاً من بعض القصص المتناقلة عن كل من شاكيرا وبيكيه، ذلك أن صفحة “ويكيبيديا” أشارت فعلاً إلى أنه كان من المقرر أن تبدأ جولة شاكيرا بذلك الوقت في نوفمبر 2017؛ لكنها تأجلت بالكامل “بسبب نزيفٍ في وتر صوت شاكيرا الأيمن”، من دون ذكر الأسباب.

(تصوير: Reuters)


وتكمل الصحافية الإسبانية أن ذلك العام شهد أزمة خطيرة في علاقتهما بسبب خيانات بيكيه المتكرّرة، وبدأت شاكيرا تشتكي من تغير نمط حياة بيكيه، وتردده المتكرر على الملاهي الليلة، لكن تاولز تؤكد أن بيكيه يعتبر واحداً من مشاهير النوادي الليلة في برشلونة، وأن تردده عليها لم يكن يوماً بالأمر الجديد أو المفاجئ.

وختمت تاولز حديثها، قائلةً: “عانى الشريكان كثيراً، ولفترةٍ أطول بكثير ممّا يقال”.

وكان مقدّم برنامج “Viva La Vida” الإسباني، خوسيه أنطونيو أفيليس، أول من أشار إلى الأمر، عندما أكد أن بيكيه لم يقم بخيانة شاكيرا، لأنهما اتفقا على أن يعيشا ضمن علاقة مفتوحة منذ 3 سنوات.

وأصدر الثنائي في الرابع من الشهر الحالي بياناً، أعلنا من خلاله الانفصال رسمياً، وجاء فيه: “نعلن للأسف انفصالنا، ومن أجل صحة وسلامة طفلينا، اللذين هما على رأس أولوياتنا، نطلب من الجميع احترام خصوصيتهما في الوقت الراهن، وشكراً لتفهمكم”، قبل أن تعود وسائل الإعلام في إسبانيا لتأكد أن البيان صدر بشكل منفرد من شاكيرا، ولم يكن متفقاً عليه، وهو الأمر الذي فاجأ بيكيه وصدمه.

إقرا ايضا في هذا السياق: