أخبارNews & Politics

تقديم اقتراح قانون حلّ الكنيست غدًا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ذاهبون إلى الانتخابات: المصادقة على تقديم اقتراح قانون حلّ الكنيست يوم غد الأربعاء


صادقت لجنة الكنيست رسميًا وبالاجماع على تقديم اقتراح قانون حلّ الكنيست أمام الهيئة العامّة للكنيست، والذي قدّمه الائتلاف الحكوميّ، من أجل التصويت عليه بالقراءة التمهيدية يوم غد الأربعاء.

وفي وقت سابق ، أعطت رئاسة الكنيست موافقتها أيضًا على مشروع القانون للتصويت في جلسة الهيئة العامّة غدا.

بينيت ولابيد خلال المؤتمر للاعلان عن حلّ الكنيست مساء أمس الاثنين (20.06)

وتأتي هذه الخطوة بعد الاعلان أمس الاثنين عن الاتفاق الذي توصّل اليه رئيس الوزراء الاسرائيلي، نفتالي بينيت، ووزير الخارجية ورئيس الوزراء البديل ، يائير لابيد، من أجل حلّ الكنيست وتنفيذ اتفاق التناوب المبرم بينهما.

وعليه، فإنّه سيتمّ التصويت على حلّ الكنيست ويستلم لابيد منصب رئيس الوزراء المؤقت في الحكومة الانتقالية على أن تقام انتخابات كنيست جديدة خلال الفترة القريبة، وتحديدًا يوم 25.10.2022.

وكان قد صرّح نفتالي بينيت خلال المؤتمر الصحفي أنه "لم يدخر جهدًا في سبيل بقاء الحكومة وإتخذنا القرار الصحيح لإسرائيل"، مشيرًا أن "الحكومة حققت انجازات عدة وعلى مستويات مختلفة".

وأشار إلى أنّ : "قرار إقامة هذه الحكومة كان الأصعب في حياتي ولكنه الأكثر صهيونية أيضًا، فإسرائيل عادت تُدار وأثبتنا أنه من الممكن وضع الخلافات جانبًا". وأكمل: "أجريت محادثات ومشاورات وفهمت أن اسرائيل تتجه نحو حالة من الفوضى وهذا ما لم يمكن ان اسمح له بأن يحدث. وعليه اتفقت مع لابيد على موعد للإنتخابات ونقل مقاليد الحكم إليه بشكل منظم".

وتابع بينيت: "أتفهم حالة الغضب ضدي لكن ما قمت به لأجل السماء". وأردف: "اخترنا أن نكون الأم التي تحمي طفلها حتى وان كان الثمن باهظًا". وقال: "سأتعاون مع لابيد من أجل انتقال منظم للسلطة وسأقف الى جانبه وأفعل كل شيء حتى ينجح في مهامه".

ومن جهته أشاد لابيد بشراكته مع بينيت قائلًا "ان بينيت وضع مصلحة الدولة فوق مصلحته الشخصية". ونقلت مصادر عبرية أن بينيت من المتوقع أن يعتزل الحياة السياسية أو ربما سيأخذ قسطًا من الوقت بعيدًا عن السياسة.

ويأتي الاعلان عن فض الكنيست والذهاب الى انتخابات، في ضوء استنفاد المحاولات لتحقيق الاستقرار في الائتلاف الحكومي الهش بعد عدة أزمات سياسية عصفت به.

إقرا ايضا في هذا السياق: