سياحةTourism

جولة في خان الفروخية بمدينة نابلس
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بلادنا الجميلة| عبق تاريخي يمر من خان الفروخية في مدينة نابلس


يفوح عبق تاريخي من خان الفروخية، أو خان الوكالة، بمدينة نابلس، شمال الضفة الغربية. هو معلم عمره نحو 400 سنة، تحول بعد أن هدمته الدبابات الإسرائيلية إلى مطعم وفندق أثري غاية في الروعة.


حجارة ورقع ومرابط خيل ونبع ماء تعيد إلى الأذهان تاريخ هذا الشعب العريق، الذي بنى وعمر قبل مئات السنين. خان الفروخية شيّده أمير الحج الشامي في العهد العثماني وحاكم نابلس حينها فروخ باشا عام 1630م ليكون مقرا لتجمع الحجاج واستراحة للقوافل التجارية، حيث خرج منه التجار إلى بلاد الشام والعراق والحجاز والصين والهند، حيث كان عبارة عن 52 غرفة. والشامي هو من مدينة الخليل في الأصل، أصابه مرض وانقرضت كل عائلته.


المبنى الضخم في أقواسه وتعرجاته ومنافعه المهدمة، أعيد بناؤه كما كان عليه قديما بمساهمة من جامعة النجاح الوطنية، وتمويل من الاتحاد الأوروبي بالتنسيق مع اليونسكو.
كان خان الوكالة يُستعمل قبل أكثر من 350 عاماً كإصطبل وفندق سياحي. استقبل رؤساء بلديات ووفودًا من شعراء وأدباء عرب وأجانب منذ ثلاثة قرون، كما احتضن قادة الثورة أثناء الانتداب البريطاني على فلسطين.


في العام 1927 ضرب زلزال قوي منطقة نابلس وتضرر الخان بصورة غير عادية.


وفي عام 2002 اجتاح الجيش الإسرائيلي مدينة نابلس واستعمل الطائرات المروحية والدبابات في القصف، وأدى سقوط صاروخ على المنطقة التي كانت قيد التشخيص إلى تهدم جزء كبير منها في العام ذاته وذلك أثناء اجتياح الجيش الإسرائيلي لنابلس. ودمرت البوابة القديمة للموقع خلال محاولة للبحث عن ناجين بعد أن هاجم الجيش الإسرائيلي مصنع الصابون المجاور.


بعد ثلاث سنوات من العدوان، قررت بلدية نابلس بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة، بتمويل من الإتحاد الأوروبي وتنفيذ اليونيسكو، ترميم الخان كمبنى أثري مع مطعم داخلي وخارجي، حتى العثور على لوحة فسيفساء من العهد البيزنطي، ما أدى إلى وقف الترميم وتحويل المبنى إلى مطعم.


وتقول الموكلة من قبل البلدة بإدارة الفندق والمطعم، سهى منذر التيتي، في حديث لمراسل "كل العرب": "حاولت البلدية الحفاظ على الستايل القديم حيث في الداخل هناك نبعة ماء من حارة الياسمين ومربط خيل عمره أربعة قرون. اكتشفوا أن نبعات الماء من الفخار، حيث تمّ ارسال وفود من سلطة الآثار الفلسطينية من نابلس إلى ألمانيا لترميم الحجارة". وتضيف التيتي أنّ روّاد الخان من كافة أنحاء العالم، حيث يشدهم هذا الإرث التاريخي والسياحي المميز في فلسطين.


وكان منذر التيتي، مدير وكالة الخان، تلقى رخصة بتشغيل الخان عام 2017 لمدة خمس سنوات، وبسبب الكورونا تمّ تجديد العقد حتى عام 2025. ويقول: "نسبة السياحة خاصة من عرب 48 والسياح الأجانب ممتازة، حيث أبقينا على الحجر القديم كأسرة كما كان قديما، ولا يمكننا إجراء تعديلات أو إضافات على الغرف".
يقع خان الوكالة داخل خان التجار والذي يؤكد تعاقب الحضارات على هذه المدينة الأصيلة التي لا تزال بلدتها القديمة تعج بالسياح وبالتجار المتعاقبين عليها.. ولكنها باقية بأصالتها وسكانها المميزين.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
نابلس خان الفروخية