أخبارNews & Politics

الطفلان رنيم واسماعيل يبكيان والدهما منير ريان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

رسومات ودموع تدمي القلوب..الطفلان رنيم واسماعيل يبكيان والدهما منير ريان ضحية جريمة القتل


حالة من الحزن والالم الشديدن لدى عائلة ريان في كفر برا، بعد مقتل ابنها منير ريان رميا بالرصاص قبل ايام في شوهم عندما كان في طريقه الى العمل. طفلته رنيم وإبن أخيه اسماعيل يعيشان بحالة حزن وبكاء منذ ان علما بانه قد فارق الحياة ولن يعود لرؤيتهما وحضنهما.

رنيم توجهت الى المقبرة، وعبرت لوالدها عن مدى حبها الشديد له، ورسمت رسومات معبرة عن مدى حزننا لفراقه واشتياقها له، حيث ان هذا الموقف ابكى العائلة والأقارب بشدة.

كما ان اسماعيل لا يتوقف عن البكاء، وطوال الوقت يقول "اشتقت لعمي، متى سيضمني الى حضنه وليلعب معنا".

يشار الى ان الشرطة لم تعلن عن اعتقال ضالعين في الجريمة، وما زالت ظروف الحادثة غامضة بما فيها الخلفية.

كلمات دلالية