جامعات / مدارسStudents

منارات الثانوية طرعان تخرّج فوجها العاشر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

منارات الثانوية طرعان تخرّج الفوج العاشر من طلابها تحت شعار "في الحياة مكان واسع للجميع"

الصور من تصوير فياض صفوري


احتفلت مدرسة منارات الثانوية في طرعان بتخريج الفوج العاشر من طلابها وسط أجواء احتفالية مميّزة، وبحضور أهالي الخريجين وعدد من الضيوف والشخصيات الاعتبارية من طرعان والمنطقة.

وخلال الاحتفالية شكرمدير المدرسة، المربي علي زكي طواقم المدرسة، الذين لولاهم ما قدّر للمدرسة أن تنطلق بإرساء قواعد التوجيه الصحيح على درب النجاح والانجاز، كما صرّح.

صور من حفل التخريج

وجاء في بيان المدرسة حول حفل التخريج ما يلي:"

من قال أن الأزاهير حكر على نيسانَ

وها ان لها في حزيران عبقاً وتحنانَ

وهلال لنا في السماء يشدو طرباً

ومن شذى زهور الأرض له تبيان

ووجوه زينتها البسمات فازدانت بها

والفؤاد برؤياها صار بعد الظمأ ريّان

والفخر من كل حدب له فينا نسمة

فبهم وبكم فاخري اليوم طرعان/كفركنا/قرى البطوف

من وحي هذه الكلمات الموسيقية انطلق أمس الثلاثاء حفل تخريج الفوج العاشر من طلاب منارات الثانوية بعرافة لبقة من المربية ريتا عدوي. سرعان ما تناغمت هذه الكلمات مع كافة فعاليات الحفل التي بدأت بأستقبال أمراء الحفل على أنغام الموسيقى الرائعة.

بعد استقبال فرسان الأمسية، خاطب مدير المدرسة، المربي علي زكي عدوي، الحضور الكريم الذي ملأ القاعة حضورا وحبورا، مهنئاً الخريجين والخريجات ومرحبّاً بكافة المشاركين من طرعان والقرى الكريمة المجاورة، كفر كنا وقرى البطّوف ومثنياً على دور مجلس طرعان المحلي بشخص رئيسه السيد مازن محمود عدوي وكافة العاملين بالمجلس المحلي، ومنهم على وجه الخصوص مدير قسم المعارف، السيد سامي ابراهيم عدوي، مشروع البلد الآمن, برنامج نهج حياة صحي, قسم الخدمات الإجتماعية والمركز الجماهيري، لما لهم من مواقف داعمة وموجهّة الشيء الذي سهّل مهمة المدرسة في تحقيق أهدافها وتجسيد تطلعاتها. كما وأشاد المربي علي زكي عدوي بالرعاية الكريمة التي تقوم بها كلية سخنين القطرية للمدرسة وشكر مؤسس الكلية السيد أحمد بدارنة (أبو نزيه)، مدير المؤسسات التربوية السيد عمر بدارنة ومفتش المدرسة السيد محمود عبد الحميد. في معرض ترحيبه بأولياء أمور الطالبات والطلاب أكد مدير المدرسة على العلاقة التكاملية المميزة التي تجمع المدرسة، بكافة هيئاتها، والأهالي وسياسة القلب والباب المفتوح لما فيه خدمة الأهالي ومصلحة الطالبات والطلاب. لم يفت مدير المدرسة توجيه خالص الشكر الى طواقم المدرسة، الذين لولاهم ما قدّر للمدرسة أن تنطلق بإرساء قواعد التوجيه الصحيح على درب النجاح والانجاز.".


وتابع البيان أنّه:"قام ،بالأصالة عنه وبالنيابة عن الهيئة التدريسية ،بتكريم مربي الثواني عشر الزميلان محمد حابر وخالد زيدان لتفانيهم واخلاصهم بتأدية الرسالة التربوية المباركة.

وألقت كلمة أولياء أمور الطلاب الكاتبة خالدية أبو جبل والتي أثنت على دور المدرسة المهم والحيوي في بناء الأنسان الفعال بمجتمعه. اما كلمة الخريجين فكانت من روائع الخريج احمد زيتاوي والخريج محمد ذياب وهنئا الخريجين بيومهم السعيد وأجمعوا على تميّز دور المدرسة بمديرها وطواقمها مؤكدين على نصيبها الكبير في دفع مسيرة التعليم والتربية الى الأمام المنشود.

بما أن للفرح في هذه الأمسية نصيب، فقد تخللت الحفل عدة فقرات ابداعية وفنيّة، منها عرض ممتع ومهني بامتياز من عبق تراثنا الرحب قدمته فرقة جفرا للدبكة التابعة للمركز الجماهيري طرعان ، بقيادة الشاب الواعد نمر نصّار ومديرة الفرقة الأخت ماجدة بدر.

ودرّة التاج في تسليم الخريجين شهاداتهم وتخريجهم من المدرسة وسط تصفيق حار من الحضور وما كانت البسمات على وجوه الحاضرين لتخفى على حاضر قريب أو مراقب بعيد وبهذا اختتمت الأمسية التي جمعت بين اكنافها حضوراً واسعاً ومتعدداً من طرعان ومن خارجها والذي أشاد كل الأشادة بالمدرسة ومديرها وطواقمها وبمدى الاتقان الذي كان من سمات الحفل. "، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: