أخبارNews & Politics

حيفا: أمسية لذكرى الشاعر حنا أبو حنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

نتذكّر زيتونة الجليل: أمسية تكريمية لمسيرة شاعرنا الكبير حنا أبو حنا في حيفا


ودع المئات من أبناء شعبنا الشاعر الراحل حنا ابو حنا في أمسية تكريمية أقامتها جمعية الثقافة العربية وعائلة الفقيد، وبمشاركة لفيف من المؤسسات الثقافية والتربوية ولجنة المتابعة، وذلك في مدينة حيفا.

وجاء في بيان عممتهجمعية الثقافة العربية حول الأمسية ما يلي:"افتتحت الأمسية بكلمة العرافة للسيدة رنا ابو حنا، حيث رحبت بالحضور وأعطت جانبا من مسيرة الشاعر وحقه في التكريم لما أعطاه لشعبنا. ومن ثم تلاها كلمة افتتاحية لجمعية الثقافة العربية التي القاها المؤرخ وعضو الهيئة الادارية للجمعية د. جوني منصور.

ومما قاله د. جوني منصور: "في هذا المساء نقف لنستذكر قامة أدبية، اجتماعية، تربويّة وسياسيّة. وفوق كلّ هذا قامة إنسانيّة. كان حنّا أبو حنّا مغايرًا ومختلفًا في سيرته. حيث أنه ارتوى من منابع ثقافيّة متعدّدة في الوطن خصوصًا إلى أن بلغ سنّ الشباب، ليستثمر ما ارتواه ويجعله ركنًا لحياته وسيرته. لم تقوّ وظيفته في التعليم بشكلٍ خاص على اخضاعه لأنظمة واضعها وسياساته المتشدّدة في وقت حرج كان هذا الوطن يمرّ فيه.
فالثورة ليست في كلماته فقط بل في نهج حياته وسلوكه التعليميّ التي ما زالت أثاره بادية للعيان في تلاميذه ومحبيه."

وبعدها تحدث السيد محمد بركة رئيس لجنة المتابعة العليا حيث قال: " في سجلّ حنا أبو حنا الثري صفحات ناصعة تحمل بوصلة الموقف الوطني عندما عزّ الموقف، الموقف الشامخ وباهض الثمن في تلك الأيام الحالكة التي تلت النكبة. حنا أبو حنا أشهر موقفه والتزامه وقلمه في وجه الكارثة. الامر الذي استوجب بطولة استثنائيّة ليجد نفسه في إطار انتمائه للحزب الشيوعي في تلك الأيام، في معمعان جدليّة الكارثة والبطولة، التهجير والبقاء، الاضطهاد والمقاومة ليكون هو على الدوام في المكان الصحيح المفروز للمناضلين في هذه الجدلية القاسية. "


وزاد البيان:"من جهة أخرى، أعرب وزير الثقافة الفلسطينيّة عاطف أبو سيف عن تقديره للمساهمين في احياء ذكرى الشاعر الكبير حنا أبو حنا حيث قال في كلمته: " نستعيد معك ذكريات المسيرة الطويلة التي سار بها شعبنا، رغم الألم، رغم الجرح، رغم العذابات لكنّه ضل باقيًا. وهذه هي الحقيقة المهمّة في كل ما يمكن قوله ونحن نستعيد قصائد أبو الأمين في دواوينه المختلفة، أو في كتاباته ومدوّناته. أن شعبنا ضلّ باقيًا لأن درب الخالدين الذي سار الخالدين الذي سار عليه حنا أبو حنا حمل فلسطين معه، كتب لها وغنّى لها. وبقدر كلّ الألم الذي عاشته فيه وعاشه فيها بقدر هذا الحب الذي لم ينضب.
هذا الجيل هو الجيل الذي استطاع أن يخلق هذه النهضة الثقافية التي حملت هويّة شعبنا الوطنيّة. سواء في أدبيات الشعر المختلفة من حنّا أبو حنا، محمود درويش، راشد حسين، سميح القاسم وكوكبة شهيرة من الأدباء والكتاب أمثال غسان كنفاني، إميل حبيبي وجبرا ابراهيم جبرا. إن الحفاظ على إرث الآباء المؤسسين للأدب الوطني الفلسطيني هو مهمة أساسيّة في وزارة الثقافة الفلسطينيّة نتطلّع إليها باهتمام كبير."

وفي كلمة قدمها المربي شحادة شحادة مدير الكلية الأرثدوكسية في حيفا، قال: " نستطيع أن نقول بمنتهى الحق والمسؤوليّة أن صداه لا زال يتريع في جنبات الكليّة وعلى مساحة كل الوطن، بفعل حنّا-يحيى. فهذا الإنسان جسّد شعبنا بكامل مشاهده، وتناول هذا التجسد بمنتهى الإخلاص ومرّره عبر الأجيال. ونحن في الكليّة نتمنّى أن نستمر وسنستمر بكل الطاقة في هذا الاتجاه، فنحن شعب واحد وسنبقى كذلك.
سأتكلّم عن صورة هذا الإنسان في نفسي وعمّا علمني دون أن يعلّمني حصة واحدة. كانت محادثات الأستاذ حنا هي العنوان البوصلة التي رافقتني طيلة سنوات وجودي في الكلية ولا زالت، وتمحورت على نقطتين؛ الأولى، أن المعلّم هو مربٍّ شاء أم أبى، والثانية أن البعد الوطني في عمل المعلم هو عامود الأساس في التربية.
حنا أبو حنا هو أستاذ المختصر المفيد الذي يدرس الامور من كافّة جوانبها وصولًا إلى أفضل خواتيمها.
وكانت شهادة طلاب أبو الامين من أروع ما سمعت عنه."


وأضاف البيان:"عبر تقنية الفيديو، تحدث الكاتب الفلسطيني إبراهيم نصر الله الى جمهور الحقل عن علاقته بالشاعر حنا أبو حنا وتأثيره حيث قال : " كنت أتمنى أن أجلس بين يدي الشاعر الكبير حنا أبو حنا طالبا وانا في السادسة من عمري او في بدايات محاولات كتابة قصائدي ورواياتي الأولى، لكنني حرمت من ذلك وكم من أشياء حرمنا منها منذ عام النكبة.
وأكمل : " قرأت في بداياتي عن علاقة حنا أبو حنا بشباب شعر المقاومة ثم سمعت فيما بعد منهم عن تلك المكانة العالية التي يحتلها في نفوسهم وكنت اغبطهم على محبته ورعايته لهم وما يكتبه عنهم بمحبة الوطن وكرم الغيمة وظلها ومطرها، كنت أتمنى أن اجلس بين يديه طفلا ولم يتسنى لي ذلك الا بعد أن بلغت الثانية والخمسين من عمري، في ذلك اليوم الذي أقامت فيه مكتبة " كل شيء" حفل اطلاق رواية "زمن الخيول البيضاء في فلسطيننا ولكم خفت يومها حين رأيت اسم الكبير حنا أبو حنا بين الأسماء العزيزة التي ستناقش الرواية، فأن يقرأ حنا هذه الرواية فهذا يعني أنها وصاحبها قد بدأ علاقتهما به في قاعة امتحان، خفت من قراءته كما لم أخف من أي قراءة في أي يوم من الأيام وقلت هل كان علي أن اكتب عن حيفا في هذه الرواية، صلي، من أجل أن لا يكون خطأ فيها متعلق بهذه المدينة الغالية، فها هي الرواية بين يدي قديس حيفا وعاشقها الأكبر الذي عاشها موجة موجة، شارعا شارعا، وقصيدة قصيدة وبقيت خائفا الى أن وصلني تسجيل تلك الأمسية، وعندها أدركت أن "زمن الخيول البيضاء" قد تعمدت بقراءته لها".


وتابع البيان:" خلال الأمسية وفي إحدى الفقرات الرئيسية تم عرض فيلم "زيتونة الجليل" وهو من اخراج الفرد حداد وانتاج جمعية الثقافة ليسرد السيرة الذاتية للراحل ومسيرته الزاخرة بالإنتاج الثقافي والمحطات النضالية، حيث يقدم الفيلم نصا بحثيا في سيرته أعده د. جوني منصور وكتبته سهيلة غطاس، وقدمته الشاعرة أسماء عزايزة، وقدم موسيقاه التصويرية الفنان حبيب حنا شحادة، وأشِرف على مواده الشاعر علي مواسي.

ليستمر بعدها العرض بفقرة غنائية للفنانة هويدا نمر -زعاترة بمرافقة العازف جيل زعاترة من أناشيد الشاعر التي كتبها لفرقة الطليعة في ستينات القرن الماضي والتي ساهم أيضا بتأسيسها، وتلاها قراءة من السيرة الذاتية "ظل الغيمة" قدمتها الفنانة فداء زيدان بمرافقة الفنان حبيب حنا شحادة.

وفي فقرة خاصة تفاعل معها الجمهور بشكل لافت، القت ابنة الشاعر الراحل أميّة حنا أبو حنا كلمة عبر الفيديو لشكر الجمهور وللحديث حول حنّا الأب والانسان العاطفي تلاها قراءة شعرية لحفيدته ديمة عبده بقصيدة "أحبك" التي كتبها الشاعر لزوجته سامية، ورسالة من حفيده سامي عبده الذي رافقه في توثيق وتسجيل قصائده في السنوات الأخيرة، واختتمها الناشط السياسي هشام عبده صهر الشاعر وطالبه بكلمة مركزية عبّر فيها عن امتنان العائلة للحضور الكبير والدفء في التعبير عن حب الناس لحنا أبو حنا ورسالته.


وتحدث السيد هشام عن أستاذه حنا أبو حنا في كلمة مؤثرة حيث قال : "في العام 1982 دخل علينا المربي حنا أبو حنا وسرد علينا قصة أهل الكهف، لم يذكر استاذنا مصدر القصة ولكنه سألنا سؤال لم أفهمه في حينه، وأدركته بعد سنين، "هل ستكون حياة هؤلاء الشباب ذات معنى لهم اذا ما استيقظوا بعد 300 عام وبعد ان تركهم كل اصدقائهم واترابهم؟"، عاد الي هذا السؤال يوم وفاة العزيز أبو الأمين وقلت في نفسي هل كشف لنا أبو الأمين الإجابة عن السؤال يوم وفاته، انتابني شعور أن حنا كان يعتقد ان حياة اهل الكهف حتما صعبة للغاية، لانهم بعثوا في زمن بعيد عن عصرهم وزمانهم وبعد ان ذهب كل احبابهم، وهكذا اعتقدت، ان أبا الأمين وبعد أن تركه اغلى الأصدقاء مثل صليبا خميس ومحمود درويش وغيرهم وغيرهم، وبعد حياة زاخرة بالعمل التربوي والادبي، شعر أنه أصبح في زمن اخر وشعرت انه ترك الحياة طواعية"

وفي الختام، قدم الشاعر علي مواسي وأحد طلاب الشاعر الراحل الفقرة الشعرية المركزية في الحفل تحت عنوان "تسير بنا الطرقات" بمرافقة الفنان حبيب شحادة حنا، ليقدم شعر الراحل حنا أبو حنا بتفاعل كامل مع الجمهور، حتى اختتام الأمسية بصوت قصائده المسجلة.

وفي حديث مع السيدة ماجدة عكاوي - طباجة، المسؤولة التنفيذية في جمعية الثقافة وأحد القائمين على إنتاج العروض قالت : "ودعنا اليوم بصورة لائقة وبكلماته التي القاها الشعراء والفنانين والمطربين شاعرنا الكبير حنا ابو حنا في حيفا، نحن مسرورون وفخورون بتلبية الدعوة لتكريم أحد صناع الثقافة وأبرز الوطنيين الفلسطينيين في الانتاج الشعري والأدبي.
سنبقى حافظين لمسيرة وإرث وقيم مسيرة حنا أبو حنا وما شابهها من قيم تحفظ هويتنا الوطنية وعدالة قضيتنا وكرامة الناس.""، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: