أخبارNews & Politics

قلنسوة: تذمر من الوضع في حضانة الزيتون
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

أهالٍ من قلنسوة يتذمرون: نواقص وآثار سرقة واقتحام لا تزال موجودة في حضانة الزيتون


أعرب اهالي أطفال يتعلمون في حضانة الزيتون في قلنسوة عن تذمرهم الشديد جراء بعض النواقص وآثار تخريب في الحضانة، وأبرزها عدم تصليح المكيف الهوائي داخل الصف، وترك الأطفال والطاقم التعليمي بدون تهوئة باردة في الأيام الحارة.


وقال الأهل:"منذ اكثر من اسبوعين والصف بدون مكيف، وقد توجهنا للقسم المسؤول عن الحضانات، لكن مؤسف أنه لم يتم معالجة الأمر، والأطفال والطاقم التعليمي، يبقون داخل صف بدون اي مكيف، مما يسبب الى عدم راحة وقلة تركيز، ونستغرب من هذا التصرف والإهمال".


واضافوا:"قبل فترة ايضا تم اقتحام الحضانة سرقة اغراض وتخريب ممتلكات، وحتى هذا اليوم لم يتم تصليح الخرابات، بل ان من يدخل الحضانة يشاهد على ارض الواقع الفوضى، في ظل استهتار المسؤولين". ثم قالوا:" لا نعلم لمن يمكن التوجه في ظل هذا الإستهتار المستمر، فلم بعد لدينا اي عنوان، لا سيما ان المسؤولين يعلمون بالخلل والخرابات، الا ان مصلحة الأطفال كما يبدو لا تهمهم وتوضع في الجوارير بدون اي محاولات لمعالجتها".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
قلنسوة حضانة