رأي حرOpinions

مظفر النواب: ذاكرة شعرية حلمت بالحرية/رافي مصالحة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مظفر النواب: ذاكرة شعرية حلمت بالحرية/رافي مصالحة


قبل يومين توقف قلب الشاعر والمناضل العراقي الكبير مظفر النواب عن الخفقان. مات وحيدًا غريبًا متوجعاً وبعيدًا عن العراق، مات ميتة الشعراء.

لطالما كان مظفر النواب يبكي وهو يتشبث بموته المحتم الذي لم يعِ قط أوانه، ما يذكرنا بعبارات محمد الماغوط وهو يخاطب صديقه بدر شاكر السياب:
(تشبث بموتك أيها المغفل، دافع عنه بالحجارة والأسنان والمخالب، فما الذي تريد أن تراه؟)، وهو الذي رأى في الوطن العربي منظومة الفساد والقبح والخداع وهي تحتضن الظلام والتدليس والموت، ومن المؤكد أن هذا الشغف بالموت لم يكن عابراً، بل كان دلالياً عبّر عن تحقيق الحكومات (وهي في نظره: "التي ما انفكت في أستها نائمة !") للأذى والبؤس والتخريب لهواجسها المرضيّة وتجليات الطبيعة الدموية الموروثة كشهوة القتل، ولكن خيار الموت، عند النواب، دفاعاً عن الحياة هو موقف فلسفي وأخلاقي ويندر، على مرّ الأجيال، أن نشهد موتاً من دون تضحية. كان العراق دموياً، كما أنه دمويّ في تيك اللحظة الراهنة الشرسة أيضاً، من هنا نتساءل: هل أصبح الموت اليومي للعراقيين قدراً ومشيئة والحياة عبء تنوء به النفوس ؟.

مظفر النواب كان ضميرا صاحيا مترقبا قلقاُ للأمة، بكى للعراق وفلسطين وكل الأمة العربية وانتقى بذيء الكلام ليصف بدقة ما آلت اليه أحوالنا، وجلد الحُكّام بقسوةٍ دون مهابة، فلو أنشأت له ضريحاً كبيراً في روحي المعذّبة لما كان كثيراً عليه، ضريحاً يكبر معي سنة بعد سنة، وإذا به في غيابه (أو حضور كلماته) أكبر من كثيرين ممن حولي من الأحياء، ولعل الاحساس بالوفاء هو الذي يدفعني لأكتب عنه، بعد أن أصبحت هذه الحياة الملوّثة ذات دلالات ومعانٍ موحية لنا أكثر من أي حياة أخرى، ولقد انعكست تفاصيل حياته، على مفرداته وألفاظه فصارت القصيدة تتسلّل من بين أصابعه لتستقر في ثنايا جمله وصياغاته اللفظية القاسية، وغدت في فترة الشقاء والمرض والجوع منبهاً لدوائه ومعالجة الروح والجسد مما اعتراهما من مخاضات السنين .

هذا هو مظفر النواب، أكاد لا أجتاز مطلع قصيدته حتى أشعر بأنني أغادر عالماً وأدخل آخر، ففي كل كلمة من كلمات القصيدة، كنت أشعر بأنني أمام معجزة البقاء على قيد الحياة وأعجب أيضاً لأن قلب الشاعر مازال نابضاً رغم تسارع دقات الموت والخراب والخوف والجوع وخطر الاغتيال. كان النواب بطبيعة معاناته (وهو سليل اسرة باذخة) لا يقيم إلا في النصوص المعذبة، أتأمله وكأنني أبحث فيه عن سبب يبرر كل هذا الجنون العراقي الذي أصابنا، وعن الهدنة المرتجفة القلقة مع الحياة والفرح المؤجل، لذلك أدرك النواب أنه من دون ملامسة الموت لا توجد قصيدة سامقة تستحق أن تُسمى شعراً .
يكاد الشعر، بالنسبة إليه، أن يكون المهمة اللغوية الوحيدة بلباسها الرومانسي طوراً وبوشاحها الثوريّ طوراً آخر، أما عذاباتها، التي هي عذاباته، فتحتل فيها المركز الروحي تلك النقطة التي امتدت حتى القبر، وهذه النقطة تنبثق منها أصوات لا حصر لها، يذهب بعضها بعيداً في فضاء العراق وبعضها أدنى بكثير أو قليل في فضاء الشاعر، إن هذه الأصوات مهما نأت تظل مشدودة إليه كما انها تؤوب إليه دوماً، إنها مرتبة الألم الأولى بامتياز .

رغم مرضه العُضال وما جرَّ عليه من أوجاع ومآسٍ وهموم بقيّ النواب ذاكرة شعرية تحلم دائماً بهجر قفص روحه الأسيرة. ذاكرة تستأنس بهطول المطر ونشوء جيل قاوم اسرائيل بالحجارة، ذاكرة مستعادة بين الحلم والضوء، وبين الحزن والأمل . تُرى، أين تمتد ذاكرة النواب الذي قدَّم للعراق المُظلم أسطع القصائد؟ هذا هو النواب الذي لا ينفصل ضميره الشعري عن العراق وعن الامة العربية، هذا هو النواب الذي يتساءل:
"سيدتي... كيفَ يَكونُ الانسانُ شريفاً
وجهازُ الأمنِ يَمُدُ يَديهِ بِكُلِّ مَكانٍ...
والقادم أخطر".

كلمات دلالية