أخبارNews & Politics

عملية جراحية نادرة في مشفى بوريا!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بقيادة ب. عماد أبو النعاج: عملية جراحية نادرة ومعقّدة لاجتثاث وإعادة ترميم وجه شابة بمشفى بوريا!

‬أجرى العملية الجراحية الناجحة فريق متعدد التخصصات بقيادة مدير قسم جراحة الفم، الوجه، والفكيّن، الأستاذ بروفيسور عماد أبو النعاج


أجرى أطباء المركز الطبيّ باده – بوريا عملية جراحية نادرة ومعقّدة جدًا لاجتثاث وإعادة ترميم وجه مريضة شابة في العشرين من العمر. وقد شارك بالعملية الجراحية ثلاثة فرق طبيّة أجرت عملية اجتثاث لورم خبيث ومن ثم إعادة ترميم الموضع بواسطة عليقتين (واحدة من الساق وأخرى من الذراع).

تصوير:المركز الطبيّ باده – بوريا

أجرى العملية الجراحية الناجحة فريق متعدد التخصصات بقيادة مدير قسم جراحة الفم، الوجه، والفكيّن، الأستاذ بروفيسور عماد أبو النعاج، مدير وحدة الجراحة التجميلية (البلاستيكية) – د. عيران بار مئير، ومدير خدمة إعادة الترميم الميكرو- جراحية – د. مُراد عبد الرازق.

هذا الأسبوع ولأول مرة في الشمال، أجريت عملية جراحية نادرة ومعقدة بشكل خاص لمريضة شابة في العشرين من عمرها. المريضة من سكان الخضيرة توجهت لقسم جراحة الفم والفكيّن، وتم تشخيصها كمُصابة بورم خبيث كبير الحجم في الفك الأعلى والذي بلغ حد تجويف العين وقسم من الخدّ.

الفريق متعدد التخصصات المختص باجتثاث وإعادة ترميم الرأس والعنق التابع للمركز الطبيّ باده – بوريا، بقيادة الأستاذ عماد أبو النعاج – مدير وحدة جراحة الفم، الوجه، والفكيّن؛ د. عيران بار-مئير – مدير وحدة الجراحة التجميلية (البلاستيكية)، ود. مُراد عبدالرازف – مدير خدمة إعادة الترميم الميكرو- جراحية. بنى الفريق خطة علاجية شملت عملية جراحية نادرة لترميم المنطقة بواسطة عليقتين حرتين.

من جانبه يشرح أستاذ أبو النعاج: "في بادئ الأمر قمنا باجتثاث الورم الذي امتد على اتساع الفك الأعلى، قسم من الخدّ، وبلغ حد تجويف العين. في المرحلة التالية، قمنا بإعادة ترميم أجزاء الوجه التي أزيلت بواسطة عليقتين: واحدة من الساق وهدفت لاعادة ترميم عظمة الفكّ، وأخرى من الذراع وأعدت لاعادة ترميم الحنك".

وأضاف د. مُراد عبدالرازق: "إنها أول مرة نقرر فيها اجراء عملية جراحية ترميمية بواسطة عليقتين حرتين في آن معًا، خلال عملية جراحية واحدة. يدور الحديث عن عملية جراحية نادرة ومعقدة جدًا، وهي أول مرة تتم فيها في منطقة الشمال".

العملية ذاتها استمرت نحو 16 ساعة! ويلخّص أستاذ أبو النعاج بقوله "يدور الحديث عن تحدٍ كبير. ثلاثة فرق من الجراحيّن عملوا بالتوازي على الاجتثاث، قص العليّقات وفيما بعد إعادة ترميم المنطقة الناقصة وتحويل الأوعية الدموية وربطها تحت المجهر. مرّت العملية الجراحية بنجاح وإني لفخور جدًا بطاقم المركز الطبيّ باده – بوريا، الذي يقدم الاستجابة الطبيّة بأعلى المستويات لكافة أنواع العمليات الجراحية المعنية بعلاج السرطانات وإعادة الترميم في منطقة الرأس والعنق. قدراتنا الطبية تشكّل موضع تميّز إقليمي وقطري، وبفضل ذلك يصلنا مرضى من كافة أنحاء البلاد".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
عملية جراحية بوريا