منبر العربHyde Park

شاكر فريد حسن؛ لمن تركت آلاء وعدن؟-بقلم: شهربان معدّي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شاكر فريد حسن؛ لمن تركت آلاء وعدن؟-بقلم: شهربان معدّي


شاكر فريد حسن؛ لمن تركت آلاء وعدن؟

كلمات من سويداء القلب؛ لأنسان عرف قيمة الإنسانيّة والإنسان. للناقد والأديب المرحوم شاكر فريد حسن.
بقلم: شهربان معدّي.

لمن تركت يا أستاذي..
سنديان الوطن؟
وبيادر القمح
وشمس الحقول..
وبوح القلم..؟
لمن تركت..
بنات العزّ والدلال
ووردات الدار
آلاء وعدن..
كم أوجعنا..
رحيلك المُفاجئ..
ولكن أوجعنا أكثر؟
ذيّاك اليُتم..
بكّرت كثيرًا يا أخي
فمنْ من بعدك يسقي الزرع؟
ويجبر الكسر..
ويداوي السُقم..
ومن سيشدّ على يد الكاتبات
لترتقي نصوصهنّ..
وتزّهر وتثمر بأسّمى القيّم..
حملت على كتفك هموم كثيرة
وحملت في قلبك وجع كبير
ولكن ما فارقت البسمة
يومًا محيّاك الوسيم..
جبرت بخاطر الجّميع
ولم تنتظر كلمة شكرًا..
من أحدهم..
لروحك السّلام
يا زوّادة الفقير
وكتف العامل
وسادن الوطن..
لكم أحببّنا من خلال صفحتك الغرّاء
كريماتك المصونات
واحتفلنا بحضورهنّ الآسر
في حياتك..
كباقة سوسن..

* إضاءة
تشرّفت بمعرفة المرحوم منذ سنوات كثيرة، عندما كنت أقرأ نصوصه الجميلة في مجلة "أولادنا" للصغار وفي مجلة "زهرة الشباب" للكبار وفي مجلة "مجلتي" للفتيان، ومن ثم حظيت بالتعرّف عليه عندما تواصل معي على صفحة الفيس بوك، وطلب مني إرسال كتابي "دموع لم تسقط" وهو باكورة أعمالي الأُولى؛ حيث أتحفني بدراسة نقديّة منصفة وموضوعيّة، للمجموعة، دون أي مُقابل ولا منّة، بل قال لي آنذاك:- هذا واجبي اتجاه كلّ كاتبة واعدة؛ وفضله الكبير غمرني كما غمر الكثير من الكاتبات اللواتي لم يحظيّن بدراسات نقدية جادّة في مجتمع يفتقر للنقد والنّقاد، وستبقى رسالة المرحوم؛ الإنسانيّة، الأدبية، الثقافية، الفكريّة، والنقدية، التي حملها بكلّ محبة واحترام وأمانة ومهنيّة، لامعة، ثابتة، حيّة، في وجدان الأجيال القادمة وفي سماء الأدب المحليّ بشكل خاص والعربي بشكل عام.

ستبقى ذكراه خالدة في ذاكرتنا.
لروحه السّلام.

كلمات دلالية