أخبارNews & Politics

نسبة المدخنين العرب أكثر من اليهود
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

معطيات مُقلقة: نسبة المدخنين العرب أكثر بنحو 50% من اليهود ويصابون بسرطان الرئة!

في كل عام يتمّ تشخيص حوالي 3000 مريض سرطان رئة جديد في البلاد (رجال أكثر من النساء)

في اوساط الرجال العرب المتعلمين وأصحاب الألقاب الأكاديمية هنالك نسبةتدخين أكبر (بنحو مرّتين أكثر) من تلك النسبة لدى الرجال اليهود المتعلّمين


نشرت وزارة الصحة مؤخرًا معطيات حول مرض السرطان في إسرائيل، وتظهر من خلالها صورة صعبة جدًا ومقلقة للغاية في المجتمع العربي، خاصة في مجال سرطان الرئة.

ووفقا للمعطيات فإنّ نسبة التدخين بين الرجال العرب هي أعلى بـ 40٪ إلى 50٪ من الرجال اليهود (مع الأخذ بالحسبان الاختلافات في الفئة العمرية)، وفقًا لما أورده د. وليد قيعان المتخصص في الأورام من مستشفى شعاري تسيدك.

صورة توضيحية

ويشير د. وليد إلى أنّه "أظهرت دراسات لا حصر لها بما لا يدع مجالاً للشك أنّ معظم مرضى سرطان الرئة هم من المدخنين الشرهين. وعلى الرغم من المعرفة الواسعة بالموضوع في السنوات الأخيرة إلا أنّ ظاهرة التدخين، وخاصة في المجتمع العربي ، مستمرة وتكبر أكثر وأكثر في كل عام، بحيث يتمّ تشخيص حوالي 3000 مريض سرطان رئة جديد في البلاد (رجال أكثر من النساء).".

ونوّه د. وليد إلى أنّ:"الحديث يدور حولمرض قاسٍ وصعب ، ولكن من ناحية أخرى يمكن الوقاية منه أولاً وقبل كل شيء عن طريق التوقف عن التدخين أو منعه.".

ويستدل من المعطيات التي اعتبرها د. وليد صادمة بعض الشيء أنّه في اوساط الرجال العرب المتعلمين وأصحاب الألقاب الأكاديمية هنالك نسبةتدخين أكبر (بنحو مرّتين أكثر) من تلك النسبة لدى الرجال اليهود المتعلّمين.

ومن المعطيات السلبية الأخرى التي تمّ الكشف عنها، أنّ الفتيان وأبناء الشبيبة العرب هم أكثر عرضة لتدخين السجاء إما بشكل مباشر أو بشكل غير مباشر (التدخين السلبي). كما أنّ هناك نسبة أعلى من التجربة الأولية مع تدخين السجائر في سن مبكرة بين الشباب العرب منها لدى الشبّان اليهود.

ويشير الدكتور وليد قيعان استنادًا على المعطيات إلى أنّه في كل عام ، يموت حوالي 8000 شخص بسبب التدخين في البلاد. وحوالي 10٪ منهم يعتبرون "مدخنين سلبيين" ، أي كانوا بالقرب من مدخنين وتعرّضوا لسمومه وأضراره.

ويقول د. وليد إنّ:"التدخين يقصر من العمر ويجعل الحياة أكثر صعوبة لأنه من الصعب ممارسة الرياضة، كما أنّه الى جانب السرطان هناك العديد من الأمراض الأخرى التي يسببها التدخين.".

وأشار د. قيعان إلى أنّه :"نحتفل في هذه الأيام بشهر رمضان المبارك حيث يصوم الناس لساعات طويلة خلال النهار ويمتنعون عن التدخين، وبالتالي هذه تعتبر فرصة جيّدة للاقلاع عن التدخين والاستمرار على هذا النهج حتى ما بعد انتهاء الشهر الفضيل"، كما قال.

إقرا ايضا في هذا السياق: