أخبارNews & Politics

جبهة يافة تنتقد إدارة المجلس والأخير يرد
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مجلس يافة الناصرة ردًّا على بيان الجبهة: أتفهم الأصوات المعارضة لأنها نابعة من فهم مغلوط للميزانية

خليلية ردًّا على الجبهة:

آخر ما يجب أن يكون بيننا هو المناكفات وأتفهم الأصوات المعارضة لأنها نابعة من فهم مغلوط للميزانية


وصل إلى موقع العرب وصحيفة كل العرب بيان صادر عن مجلس يافة الناصرة جاء فيه ما يلي: "أيّام مبهمة تمرّ على مجتمعنا هذه الأيّام، ما بين أحداث مقلقة وما بين أيّام مباركة نعيشها عشيّة شهر رمضان المبارك والأعياد المجيدة. وبين هذا وذاك، آخر ما يجب أن يكون بيننا في البلد الواحد، لا سيّما بين القيادات والمسؤولين، مناكفات سياسيّة وسجالات لا تصبّ في تحسين المناخ العام".

ماهر خليلية

وأضاف البيان: "فيما يخصّ ميزانيّة يافة الناصرة، فقد اجتهدنا ليل نهار على بناء ميزانيّة جيّدة تلائم يافة واحتياجات أهلها وسكّانها، وأعتقد أنّنا نجحنا في ذلك، لكنّي أفهم التخبّطات الّتي صدرت عن الأصوات المعارضة للميزانيّة والّتي أراها نابعة من فهم مغلوط للميزانيّة، وكذلك من توقّعات لمشاريع متواضعة. منذ استلامي لإدارة المجلس حرصت على أن أرتقي بمشاريع البلد، لذا قمت بالتخطيط لمشاريع ضخمة لم يسبق لها مثيل في بلدنا، وهذا ما يمكن أن يلمسه كلّ مطّلع منصف. وبناء عليه، فنحن نبني ميزانيّة توافق هذه الرؤى والتطلّعات والمشاريع".

واختتم البيان: "عمومًا، أنا أثق بكلّ بالأحزاب والقوائم في مجلس يافة، وأؤمن أنّ هدفهم مصلحة البلد، وأعتقد أنّنا سنلتقي على ما هو خير ليافة وأهلها ونمرّر الميزانيّة على أفضل ما يكون. نحن على أعتاب شهر فضيل، ولا يليق بهذا الشهر إلّا التهنئة والدعاء، فكلّ عام وأهلي في يافة بألف خير، تقبّل الله منكم صيامكم وصلاتكم وقيامكم ودعاءكم" إلى هنا نص البيان.

وكانت قد أفادت جبهة يافة الناصرة أنّه اسقط المجلس البلدي في يافة الناصرة اقتراح الميزانية لعام 2022، والتي "تتميز بارتفاع العجز المالي الذي لا تأبه الإدارة الحالية بتراكمه سنة تلو الأخرى"، كما ورد .

وأكدت جبهة وحدة يافة الناصرة، ان "الهدف الأول نصب عينيها هو الحفاظ على مصلحة يافة الناصرة، وان هذه الميزانية كانت ميزانية سيئة ولا تخدم مصلحة البلد. وندعو لاجراء مشاورات مفتوحة بين كافة الكتل في المجلس البلدي وبضمنها قائمة وحدة يافة ن، لاحداث التغييرات اللازمة في هذه الميزانية، من اجل استمرار عمل المجلس المحلي، لأن مصلحة بلدنا فوق كل شيء. ولأن همنا الأول هو تقديم الأفضل لاهالي يافة الناصرة وتوفير الخدمات لهم على افضل وجه".

وأضاف بيان الجبهة:"تعكس الميزانية المقدمة والتي رفضها المجلس المحلي في يافة الناصرة الرؤية الضيقة لادارة المجلس الحالية، وعدم قدرتها على الاستمرار بمسيرة التطور والاعمار في بلدنا. واستمرار الصرف المفرط بملايين الشواقل على ميزانيات لا فائدة منها، وبعثرة المال العام دون حساب.
ان ابرز ما يميز هذه الميزانية هو سحب اكثر من 6 ملايين شيكل من مدخرات المجلس، وبعثرة ملايين الشواقل على استشارات ومستشارين على حساب تطوير البلدة.

لقد اعتمدت الادارة الحالية على سداد عجزها المتراكم من ادخارات الادارات السابقة، التي تثبت حرصها ومحافظتها على المال العام، والتي نجحت بتخصيص صندوق للتوفير لضمان استمرار تقديم الخدمات في الاوقات الصعبة، والتخطيط للمشاريع المستقبلية في مسيرة التطور والعمران. لذلك يجب العمل بشفافية امام الجمهور، وان يتم مكاشفة تفاصيل الميزانية بكل تفاصيلها.

لقد اثبتت السنوات الأخيرة ان الادارة الحالية غير قادرة على تطوير البلد. فكل المشاريع التي نفذت ويتم تنفيذها حاليًا هي من صنع وتمويل الادارة السابقة، ما عدا بناية البلدية التي تقام على 17 دونم، وبميزانية مضخمة ومتزايدة. والتي اقيمت في هذا الموقع بدلا من انشاء صرح تعليمي يخدم المنطقة الجنوبية، التي سيسكنها الآلاف من اهالي يافة.

لقد اثبتت جبهة وحدة يافة الناصرة انها الجسم المسؤول الذي يحمي يافة الناصرة، ومن هذا المنطلق ندعو جميع الكتل الممثلة في المجلس الى عقد لقاء مفتوح للتشاور حول بنود الميزانية، وتغيير سلم أولوياتها من اجل خدمة أهالي يافة الناصرة. همنا الاساسي هو تقديم افضل الخدمات لاهالي بلدنا ومواصلة النهوض بيافة الناصرة بخطوات ثابتة الى الامام.

ونتقدم الى اهالي بلدنا وابناء شعبنا وجميع المحتفلين بقدوم الشهر الفضيل وعيد الفصح المجيد، بأسمى التبريكات املين ان يأتي شهر الخيرات بكل الخير للجميع، وان تبقى دروس يوم الارض راسخة ومتجددة بيننا."، الى هنا نصّ بيان جبهة الناصرة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
يافة الناصرة