أخبارNews & Politics

اليمين المتطرف ينظم مظاهرة مساء اليوم
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

اليمين المتطرف ينظم مظاهرة مساء اليوم| الافراج عن الشقيق الآخر لمنفذ عملية بئر السبع


أفرجت الشرطة وجهاز الأمن العام (الشاباك)، مساء أمس الاثنين، عن المواطن عز الدين غالب أبو القيعان، شقيق منفذ عملية بئر السبع، التي راح ضحيتها أربعة مواطنين، وذلك دون قيد أو شرط.

ويشار إلى أن الأجهزة الأمنية كانت قد أطلقت يوم الجمعة سراح الشقيق الثاني أكرم. وزعمت الشرطة مع اعتقالهما أن الشقيقين "شاهداه يغادر المنزل في طريقه لتنفيذ العملية وبحوزته سكين"، فيما أكد مصدر في عائلة أبو القيعان منذ اللحظة الأولى للاعتقال في حديث لمراسل "كل العرب"، أنّ "ادعاءات الشرطة كاذبة، واعتقالهما جاء كعمل انتقامي ضد الأسرة".


ووُجهت شبهات "تزويد شقيقهما بسكين طعن بها ثلاثة إسرائيليين، بعد أن دهس آخر وعدم منع عملية إرهابية"، وفق البيان الذي عممته الشرطة التي أعلنت أنه يتم التحقيق معهما في جهاز الأمن العام "الشاباك".
وأسفرت العملية، يوم الثلاثاء الماضي، عن مقتل سيدتين طعنا (43 عاما و-49 عاما) ورجلان (46 و-67) الأول قتل دهسا والثاني طعنا، في حين أصيبت سيدتان بجراح بين متوسطة وخطيرة ونقلتا لمستشفى "سوروكا" في بئر السبع حيث خرجتا من دائرة الخطر وحتى أن احدهما عادت إلى منزلها بعد شفائها.

اليمين مستمر في التحريض

هذا وستُنظم في المدينة مساء اليوم مظاهرة دعت إليها جمعيات يمينية متطرفة تحت شعار "نعيد الحكم الى الدولة اليهودية في النقب"، حيث ستخرج هذه المظاهرة لمسافة نحو 3 كلم من السير على الأقدام، وذلك من السوق البدوي في مدينة بئر السبع وحتى مكان تنفيذ العملية بمركز المشتريات "وان بلازا" المقابل لمركز "بيغ" التجاري".
في المقابل تنظم وقفات رفع أعلام عند مبنى بلدية بئر الشبع ومفرق عرمر ومفرق لهافيم احتجاجا على عدم وصول رئيس الحكومة نفتالي بينيت إلى موقع العملية في بئر السبع، كما كان في الخضيرة.
وتستمر هذه المظاهرات التحريضية بالرغم من الوقفات العربية اليهودية في مدينة بئر السبع ورهط، الرافضة للعملية في المدينة قبل أسبوع.

كلمات دلالية