رأي حرOpinions

وداعا لهيمنة القطب الواحد| جميل السلحوت
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بدون مؤاخذة- وداعا لهيمنة القطب الواحد| بقلم: جميل السلحوت


الهجوم الروسي على أوكرانيا صباح هذا اليوم لم يفاجئ أحدا، والمسؤول الأوّل عنه هو أمريكا قبل روسيا، فأمريكا التي انفردت بالسّيطرة على العالم بعد تفكيك الاتّحاد السوفييتي، وانهيار منظومة الدّول الإشتراكيّة في بداية تسعينات القرن الفارط، فتكت بالعالم، وفرضت هيمنتها عليه، ونهبت خيرات الشّعوب، وانتهكت اتّفاقات جنيف الرّابعة والقانون الدّوليّ فيما يخصّ النّزاعات بين الدّول، كما انتهت لوائح حقوق الإنسان التي لا تزال تتشدّق بها. وقد استغلّت مرحلة ما بعد تفكيك الاتّحاد السّوفييتي لتوسيع حلف "النّاتو" العسكري الذي تهيمن من خلاله على أوروبّا، ووسّعت دائرته شرقا بضمّ دول أوروبّا الشّرقيّة التي كانت تدور في فلك الاتّحاد السوفييتي، بعد انهيار "حلف وارسو"، حتّى وصل بها الأمر إلى أوكرانيا لتحكم الحصار العسكريّ على روسيا الاتّحاديّة كونها تملك القوّة العسكريّة المنافسة للقوّة الأمريكيّة، خصوصا بعد النّهوض الإقتصادي اللافت في روسيا والصّين، ونهوض اقتصاديّات أخرى مثل الهند والبرازيل والأرجنتين وتشيلي وغيرها، ممّا يشكّل منافسا قويّا للإقتصاد الأمريكي في السّوق العالمي.

ونحن هنا إذ نؤكّد على حقّ الشّعوب في تقرير مصيرها، ونرفض احتلال أيّ بلد، إلا أنّه لا يمكن غضّ النّظر عن عهر السّياسة الأمريكيّة ومعاييرها المزدوجة في التّعامل مع القضايا المصيريّة للشّعوب، فأمريكا التي تتباكى على القانون الدّوليّ، وحقّ الشّعوب في تقرير مصيرها، وعلى حقوق الإنسان، هي نفسها التي احتلّت دولا وقتلت وشرّدت شعوبا، وتحاصر دولا وشعوبا أخرى كما جرى ويجري في العراق، سوريا، أفغانستان، إيران، ليبيا، كوريا، اليمن لبنان وغيرها. وأمريكا التي تستولي على منابع النّفط العربي هي من تموّل وتكرّس احتلال اسرائيل للأراضي العربيّة، وهي التي نقلت سفارتها من تل أبيب إلى القدس واعترافها بها كعاصمة لدولة الاحتلال، وهي التي اعترفت بضمّ الجولان السّوريّة المحتلّة لإسرائيل. وهي التي تمنع إدانة اسرائيل لخرقها القانون الدّولي باستعمال "الفيتو" في مجلس الأمن الدّوليّ، وهي التي تغضّ النّظر عن انتهاك اسرائيل لحقوق الإنسان في الأراضي العربيّة المحتلّة. وهي التي تزوّد اسرائيل بآخر ما أنتجته مصانع السّلاح الأمريكيّة لضمان تفوّقها العسكريّ على الشّرق الأوسط برمّته.

وإذا ما كان من حقّ روسيا الحفاظ على أمنها القوميّ وحماية بلادها من الخطر الأمريكي-الأوروبيّ في حال انضمام أوكرانيا لحلف النّاتو، ورغم معاناتنا من الاحتلال الإسرائيلي المدعوم من أمريكا وحلفائها، إلا أنّنا لا نتمنّى الاحتلال لأيّ دولة كانت، فأيّ احتلال هو جريمة بحقّ الإنسانيّة.

وواضح أنّ روسيا تعي جيّدا أنّ خطر انضمام أوكرانيا لحلف النّاتو له أبعاد تتعدّى البعد العسكريّ إلى البعد الإقتصاديّ، فأمريكا صاحبة أقوى اقتصاد عالميّ تريد الحفاظ على ذلك من خلال تحجيم النّموّ الإقتصاديّ في روسيا والصّين، لذا فإنّها أي أمريكا لم توقف يوما حربها الإقتصاديّة على الإقتصادات النّاهضة بقوّة. فمن أعطى أمريكا الحقّ بأن تكون شرطيّ العالم، ومن أعطاها الحقّ بأن تفرض عقوبات اقتصاديّة على دول وشعوب أخرى، وعلى الدّول التي لا تلتزم بتنفيذ عقوباتها؟

ومن المؤكّد أنّ القيادة الرّوسيّة ومن ورائها الصّين تدرك ذلك جيّدا، وها هي تستعمل قوّتها العسكريّة للجم السّياسات الأمريكيّة، ولتعيد بلادها أي روسيا لدورها الفاعل دوليّا كما كان في العهد السّوفييتي، وبالتّاكيد فإنّ النّظام العالميّ بعد هذه الأزمة لن يعود كما قبلها، ولن يكون لصالح الإقتصاد الأمريكيّ، ولا لصالح الهيمنة الأمريكيّة. وسيجري ترسيخ نظام عالميّ جديد.

24-2-2022

المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com


إقرا ايضا في هذا السياق: