أخبارNews & Politics

الحكومة تصادق على تطوير حائط البراق!
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ميزانية بالملايين: حكومة بينيت تصادق على تطوير البنى التحتية وزيادة زيارات اليهود لحائط البراق!

‎‎


صادقت الحكومة الاسرائيلية اليوم الأحد على خطة تقضي بتطوير البنى التحتية وزيادة الزيارات لحائط البراق أو ما يسمى بالمسمى العبري "حائط المبكى" بميزانية بمبلغ 110 ملايين شيكل، مع العلم أنّ الخطّة قدّمهارئيس الوزراء الاسرائيلي نفتالي بينيت، الذي قال إنّ:" حائط المبكى يُعدّ أحد أهم المواقع بالنسبة للشعب اليهودي، فسنشجع وصول ملايين الزوار الآخرين إليه"، على حدّ تعبيره.

حائط البراق

وحائط البراق هو الجدار الغربي للمسجد الأقصى بالقدس، أخذ تسميته من ربط النبي صلى الله عليه وسلم دابته ليلة الإسراء والمعراج به، ويعتبر الحائط جزءا من سور المسجد، ويجاوره مباشرة بابه المسمى باب المغاربة.

ويمثل حائط البراق الجزء الجنوبي من السور الغربي للمسجد الأقصى الشريف، ويمتد من جهة الجنوب من باب المغاربة باتجاه الشمال إلى المدرسة التنكزية التي حولها الاحتلال الإسرائيلي إلى كنيس ومقرات شرطة، ويبلغ طوله نحو خمسين مترا وارتفاعه نحو عشرين مترا.

ويسمي اليهود المكان "حائط المبكى" لأن صلواتهم عنده تأخذ شكل البكاء والنواح.

وجاء في بيان صادر عنأوفير جندلمان،المتحدث باسم رئيس الوزراء الاسرائيلي للإعلام العربي، حول المخطط والمصادقة عليه ما يلي:" صادقت الحكومة اليوم (الأحد)، الموافق 16 يناير 2022، على الخطة الخماسية الجديدة التي تُعنى بتطوير البنى التحتية وتشجيع الزيارات إلى ساحة حائط المبكى."، بحسب البيان.

وتابع البيان:"تم تقديم العرض من قبل رئيس الوزراء نفتالي بينيت، على أن يتم تخصيص إطار الميزانية لأجل تنفيذه من قبل مكتب رئيس الوزراء، ووزارات الدفاع، والمالية، والتربية والتعليم، والداخلية، والمواصلات، والسياحة، والأمن الداخلي، والثقافة والرياضة، والهجرة واستيعاب القادمين الجدد، والابتكار والعلوم والتكنولوجيا. هذا ويرتاد حائط المبكى باعتباره موقعًا مقدسًا للشعب اليهودي وأحد أبرز المواقع التاريخية والأثرية حول العالم ملايين الزوار والسياح من كافة أنحاء العالم.

وبين الأعوام 2015-2020 زاد عدد زوار حائط المبكى ليبلغ 12 مليون زائر بدلاً من 10 ملايين زائر.

وسيتابع مكتب رئيس الوزراء تنفيذ الخطة الجديدة وسيرافق تطبيقها.

أهداف الخطة:

- استمرار زخم التطوير والأعمال الجارية في هذا المكان.

- الاستجابة لزيارات الطلاب والقادمين الجدد والجنود.

- تطوير برامج تربوية جديدة

- دعم وتطوير البنى التحتية والخدمات المواصلاتية

- بلورة أساليب جديدة تتيح الوصول إلى حائط المبكى من خلال المنصات التكنولوجية الحديثة"، بحسب البيان.

وأضاف البيان:"قال رئيس الوزراء، نفتالي بينيت معقبًا: "يُعدّ حائط المبكى أحد أقدس وأهم المواقع بالنسبة للشعب اليهودي، حيث يرتاده ملايين الزوار من كافة أنحاء العالم بشكل مستمر. و ستساعد الخطة الخماسية التي صادقنا عليها للتو على تطوير البنى التحتية الضرورية لهذا المكان، كما وستساعد على وصول العديد من الزوار الآخرين.

أشكر وزراء الحكومة والوزارات على تعاونهم. من خلال العمل الهادئ والجيد، اليوم تلو الآخر، تعمل حكومتنا من أجل مواطني إسرائيل"."، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
بينيت حائط البراق