أخبارNews & Politics

ابطن: بقي الطلاب في بيوتهم بسبب أحداث العنف
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ابطن: بقي الطلاب ببيوتهم بالأيام الأخيرة من الفصل الدراسي بسبب أحداث العنف وجريمة قتل أحمد عمرية


لا يزال سكان من قرية ابطن يشعرون بحالة من القلق، بسبب الأجواء المتوترة والمشحونة نتيجة أحداث العنف والتي كان اخرها مقتل الشاب احمد عمرية في حيفا رمياً بالرصاص عندما كان في عمله.

المرحوم أحمد عمرية


في اعقاب هذه الجريمة تم تعطيل الدراسة، واخر ثمانية ايام من الفصل الأول، الطلبة من المدرستين واطفال الروضات لم يتوجهوا الى مقاعد الدراسة بعد اعلان اضراب مفتوح والتعليم عن بعد، خشية من ان تحصل احتكاكات بين طلاب وخاصة من العائلات المتنازعة، حيث ان الفصل الأول من العام الدراسي انتهى والطلبة في بيوتهم، وعددهم ما يقارب 1000.
ام من القرية قالت:" ان ما يحصل في ابطن ليس فقط تعطيل الدراسة، بل اصبح هناك خطورة التجول في القرية، واصحبنا بحاجة لحراسة كي نوفر اغراض للبيت، ولا نعلم ماذا ينتظرنا بعد بسبب ها النزاع الذي لم ينتهي".
واضافت:"قالوا لنا بان هناك محاولات لتهدئة الخواطر لكن لم نشاهد اي تطورات جديدة، بل ان الأجواء غير مريحة وهناك حالة قلق وخوف، كما انه لا بد وان يتم العمل على وضع حلول بخصوص الطلبة، فأذا استمر اغلاقها في الفصل الثاني فأفضل ايجاد طرق تعليمية بديبة يدلاً من التعلم عن البعد الذي يرهق الجميع".

كلمات دلالية