أخبارNews & Politics

إيران ترد على التهديد بتلقيها ضربة عسكرية من إسرائيل
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

إيران ترد على التهديد بتلقيها ضربة عسكرية من إسرائيل

حذر مساعد وزير الخارجية الإيراني علي باقري، "الصهاينة من نواياهم ضد إيران"، قائلاك "إن مهاجمة إيران بالنسبة لهم كالحلم".وقال باقري، إن "الصهاينة يجب عليهم أن يحلموا بمهاجمة إيران وما هي إلا أضغاث أحلام لا يمكن تفسيرها أبدا"، مجددا التأكيد على ضرورة رفع إجراءات الحظر غير القانونية عن الجمهورية الإيرانية، حسب وكالة فارس الإيرانية.

وكان وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، قال في تصريحات نقلتها صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إنه "قد لا يكون هناك مفر من ضرب إيران، ونحن نستعد لهذا الاحتمال"، مشيرا إلى أن اللجنة الوزارية للتسلح صادقت على شراء أسلحة وذخائر جديدة.

وبشأن مفاوضات فيينا، والوثيقتين اللتين عرضتهما إيران على أطراف الاتفاق النووي، شدد المسؤول الإيراني على أهمية أن يتفق الجانبان على أساس المفاوضات وهو الاتفاق النووي لعام 2015، مؤكدا أن الأطراف الأوروبية أقرت بضرورة إنشاء آلية تحقق.وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني تعليقا على مطالب إيران من الطرف المقابل، "تأكيدنا هو أنه يجب أن تستمر جميع القضايا المتعلقة بأنشطتنا النووية في إطار الاتفاق النووي الذي تم الاتفاق عليه في عام 2015، مضيفا أن قضايا التحقق والضمانات التي يجب تقديمها هي قضايا خطيرة للغاية واردة في الوثيقة الثالثة التي يتم عرضها.

وتوقفت المحادثات الأمريكية الإيرانية غير المباشرة بشأن إحياء الاتفاق النووي حتى الأسبوع المقبل، حيث أعرب مسؤولون أوروبيون، اليوم الجمعة، عن استيائهم من مطالب الإدارة الإيرانية الجديدة، بحسب "رويترز".ووضعت اتفاقية عام 2015 قيودا على برنامج إيران النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات الدولية.وفي عام 2018، انسحب الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب من الاتفاق، الذي وصفه بـ "المتساهل" مع إيران، وأعاد فرض عقوبات اقتصادية أمريكية مؤلمة على طهران التي بدأت بعد ذلك في تخفيض العديد من التزاماتها بموجب الاتفاق، لاسيما بشأن تخصيب اليورانيوم.

وفي 29 نوفمبر/ تشرين الثاني المنصرم، استأنفت إيران والقوى الكبرى مفاوضات في العاصمة النمساوية فيينا بهدف إحياء الاتفاق النووي. وهذه هي الجولة السابعة من المحادثات بين إيران والقوى الدولية الكبرى، في فيينا منذ أبريل/ نيسان الماضي.

كلمات دلالية