جامعات / مدارسStudents

رهط: تعليق الدراسة وإضراب مفتوح في مدرسة الرسالة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

لتوفير ممر آمن للتلاميذ |رهط: تعليق الدراسة وإضراب مفتوح في مدرسة الرسالة

بعد عدة توجهات خطّية وجلسات مع كافّة المسؤولين، وتكرار الطلب بإيجاد حلول لمشاكل موجودة منذ سنوات، أعلنت لجنة أولياء الأمور في مدرسة الرسّالة رهط، عن تعليق الدّراسة والإضراب المفتوح يوم غدٍ الخميس، وذلك حتى إشعار آخر.

جاء قرار الإضراب بعد محاولات حثيثة، وجلسات مطوّلة مع المسؤولين في البلدية. وقالت لجنة الآباء إنه  "بعد فشل البلديّة في توفير حلول صحيحة وفوريّة، ووضع خطّة واضحة وموثّقة لإنهاء جميع القضايا المصيريّة المتعلّقة بوضع المدرسة وأمن وأمان الطلاب فيها، لجأنا إلى إعلان الإضراب المفتوح حتى يتسنّى لنا توضيح موقفنا الثابت، بأننا لن نتنازل كأهل عن حقوق أبنائنا وضرورة توفير المطالب الأساسية للاطمئنان على وصولهم إلى المدرسة وخروجهم منها بسلام".

وطالبت لجنة أولياء الأمور من المسؤولين بالتّدخل السريع لتوفير المطالب وهي:

1) توفير ممر آمن للطلاب بالدخول والخروج من المدرسة بدون المرور بين السيارات لما يشكل خطورة يومية على حياتهم.

2) توفير مسلك مناسب لسيارات الطوارئ، لأنه لا يمكن لأي سيارة إسعاف الوصول للمدرسة في الوضع الرّاهن، وعند وقوع الحريق الأخير لم تستطع الإطفائية الوصول إليها.

3) توفير ممر مخصّص ومناسب لدخول الطلاب والأهالي ذوي الاحتياجات الخاصة ومحدودي الحركة.

4) توفير ممرات وأرصفة مناسبة لوصول الطلاب من الحارات المجاورة للمدرسة، وتجنب الأحوال المزرية التي تصبح عليها الممرات الغير معبّدة في الشّتاء.

5) إيجاد حل عملي لمدخل المدرسة وموقف السيارات القريب منها، لما يسببه من خطورة بسبب قربه من الشارع الرئيسي، وكونه مدخل لمدرستين يصل إليهما أكثر من 1500 طالب ومعلم يوميًا.

6) بسبب تكرار حوادث الدهس، وتجنبًا للكوارث والازدحامات المرورية في ساعات الصباح وعند انتهاء الدوام، نطالب بإنشاء مسلك مخصص لسيارات الأهالي وباصات السفريات لإنزال وتحميل طلاب ضواحي المدينة

7) توسيع موقف السيارات بشكل يسمح بتوفير عدد أكبر من المواقف المناسبة للمعلمين والأهالي وزوّار المدرسة.

وفي توجهها الأهالي أكدت اللجنة أن "إنجاح الإضراب مسؤولية الجميع، وعليه نناشد الجميع بالتكاتف والوقوف مع قرار لجنة الاباء، والتعاون معنا بشكل متواصل لنحقق ما فيه مصلحة أبنائنا وتوفير المطالب الأساسية لتحويل المدرسة ومحيطها لبيئة امنة، والتخلّص من القلق اليومي من وقوع كارثة لا قدر الله".

مراسل "كل العرب" توجه لمسؤول ملف التعليم نائب رئيس البلدية فيصل الهزيّل، وكذلك مدير قسم المعارف د. علي الهزيّل لتلقي تعقيب حول ادعاءات اللجنة - وحين يصل الرد سننشره.

كلمات دلالية