أخبارNews & Politics

سكان من قلنسوة: لن نتزخزح من بيوتنا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

خط الكهرباء يهدد بتشريد المئات| سكان من قلنسوة: لن نتزخزح من بيوتنا حتى لو هدمت فوق رؤوسنا

كارثة جديدة تهدد أهالٍ من مدينة قلنسوة وتلوّح بهدم بيوت ما يقارب 40 عائلة وتشريد اكثر من 350 شخصًا من اطفال ورجال ونساء واصحاب ذوي احتياجات خاصة، وذلك بسبب مخطط خط الكهرباء الذي سيمر من المدينة حيث أنّ الجرافات بدأت في العمل منذ اشهر واقتربت من البيوت وسط تواجد كبير للشرطة لحماية العمال في المكان.

حسين نصرة صاحب احد البيوت قال:" منذ سنتين ونحن نعاني من هذه الكارثة، اذ ان الخطر يداهمنا ولم يعد امامنا مزيد من الوقت، فرغم وصول قضيتنا الى اروقة المحاكم لكن شبح الهدم يهدد بيوتنا، حيث ان اكثر من 40 بيتا في المدينة مهدد بالإخلاء والتشريد والهدم، ومؤسف بأنّ ادارة البلدية تقف مكتوفة الأيدي ولا تسعى حتى لوقف هذا العمل حتى اصدار قرار قضائي حول مصير البيوت والعائلات".

واضاف:"هذه قضية مصيرية واذا لم نتحرك فسوف يستولون على اراضينا وسنبقى بلا بيوت، حتى لو كان هنالك قرار بالتعويض فان هذا التعويض سيكون هزيلا جدا ونحن نرفض مثل هذه الإقتراحات ونريد ان نتمسك في ارضنا وبيوتنا دون السماح للمس بها ولا باي شكل من الأشكال".

ختام نصرة الزوجة قالت:" تمر علينا ايام صعبة للغاية في ظل ما تقوم به شركة الكهرباء والدولة من اجل السيطرة على بيوتنا واراضينا. لا تتوفر لدينا اي اراض وبيوت أخرى كي نذهب للعيش فيها، واذا قاموا بإخلائها وهدمها فسوف نبقى مشردين في الشوارع".

وأضافت:"اين هو رئيس واعضاء البلدية واعضاء الكنيست كي يقفوا امام هذا الظلم والحقد، ولماذا يتفرجون وماذا ينتظرون؟. لن نخرج من بيوتنا وسنبقى صامدين حتى النهاية حتى لو هدموها فوق رؤوسنا".

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
قلنسوة هدم