أخبارNews & Politics

110 ضحايا للعنف بالمجتمع العربي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الجريمة بالمجتمع العربي| 110 ضحايا منذ بداية العام - متى تتحقق وعودات الحكومة والشرطة!؟

آفة الجريمة تستفحل والدماء تنزف دون توقّف| ارتفع عدد ضحايا العنف والجريمة في المجتمع العربي إلى 110 منذ بداية العام الجاري 2021، بينهم 13 امرأة،بحسب مركز أمان لمكافحة العنف.

وجاء الارتفاع الأخير بمقتل الشاب محمود حصارمة (38 عامًا) من البعنة مساء الجمعة بعد تعرضه لاطلاق نار في شارع زلمان شازار في مدينة نهاريا.

الشاب محمود حصارمة

ويأتي هذا في الوقت التي تستمر فيه وعودات وتوعدات السلطات والشرطة الإسرائيلية في مكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي وتخصيص ميزانيات ضخمة لهذا الغرض، لكن دون تغيير يذكر بالفعل على أرض الواقع.

وتؤكد شرطة إسرائيل على أنها تحارب بكافة الوسائل الجريمة وانتشار السلاح في المجتمع العربي، حيث أعلن خلال الأسابيع الماضية عن ضبطت عشرات قطع الأسلحة واعتقال عشرات المشتبهين ومن بينهم من وصفتهم "أعضاء خلايا وعائلات اجرامية".

من جانبه، صرّحوزير الامن الداخلي عومر بار ليف خلال حديث لمراسل كل العرب الخميس، أنّ الشرطة بدأت في محاربة العنف في المجتمع من خلال جمع السلاح من البلدات العربية وبمحاربة عائلات الاجرام.

وردا على سؤال كل العرب ان جرائم القتل في ارتفاع ولا يوجد تغيير ملموس حتى الان، قال بار ليف : "الشرطة تقوم بشكل يومي بجمع الاسلحة من البلدات العربية، من الطبيعي ان الامر سيستغرق وقت ولن نقوم بمنع الجرائم خلال ليلة واحدة، اعد الجميع انه خلال الفترة المقبلة سيكون تغيير كبير وسيتم تطبيق القانون على الجميع".

عومر بارليف - وزير الأمن الداخلي

وحول محاربة منظمات وعائلات الاجرام قال: "بدأنا في محاربة عائلات الاجرام، اهالي الجليل يعلمون جيدا عن ما اتحدث، اعد الجميع ان جميع هؤلاء الاشخاص سيدخلون السجن قريبا ومنهم قد هرب خارج البلاد". وقال بار ليف: "نعمل جاهدين من اجل فرض الامن والامان بالمجتمع العربي، المواطنين العرب بحاجة للعيش بدون عنف، في الميزانية التي صودق عليها في الكنيست هناك حصة كبيرة لمحاربة العنف في المجتمع العربي".

إقرا ايضا في هذا السياق: