أخبارNews & Politics

النقب| سيتم إطلاق سراح الشيخ وتحويله للحبس المنزلي
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

قضية وفاة مي الرفايعة أثناء طرد الجن بتل السبع بالنقب| سيتم إطلاق سراح الشيخ وتحويله للحبس المنزلي

قالت مصادر خاصة لمراسل "كل العرب" إنّه سيتم اليوم اطلاق سراح الشيخ (64 عاما) المعتقل في قضية وفاة السيدة مي الرفايعة (26 عاما) في تل السبع، رهن الاعتقال المنزلي.

وأفادت المصادر المطلعة أنّ النيابة والشرطة ومسؤولين في معهد الطب العدلي أبو كبير أجروا الليلة الماضية نقاشا مستفيضا حول الملف، واتضح أنّه لن يتم اعداد تقرير التشريح حتى نهاية الأسبوع، وبالتالي تم اتخاذ قرار باطلاق سراح الشيخ بشرط الحبس المنزلي وعدم التواصل مع الشهود والمعتقلين السابقين في القضية. وعلم مراسلنا أنّ معهد الطب العدلي أخذ عينات من خلايا الدماغ، للتأكد من سبب الوفاة بصورة نهائية، وأن النيابة أشارت في قرارها أنّه لا داع لاستمرار حبس الشيخ على ذمة التحقيقات، طالما لم يتم تلقي التقرير النهائي لمعهد الطب العدلي. وكانت الشرطة غيّرت بند الشبهات إلى "التهور الذي يفضي إلى الموت" أثناء تمديد اعتقال الشيخ يوم أمس الأول الأحد، بعد استئناف النيابة على قرار محكمة الصلح اطلاق سراحه رهن الحبس المنزلي. وقال محامي الدفاع عن الشيخ، يوسي لين، لمراسل "كل العرب": "المحكمة قبلت استئناف الشرطة، ولكنها أكدت أنه بإمكانها اطلاق سراحه بعد القيام بفعاليتين، وأتمنى أن يتم اطلاق سراح الشيخ حتى يوم الثلاثاء".

قضية السحر والشعوذة تحولت إلى رأي عام

ويتابع مراسل "كل العرب" القضية التي تحولت إلى قضية رأي عام بكل ما يتعلق بالأعمال السحرية المتفشية في المجتمع العربي عامة، وفي المجتمع العربي-البدوي خاصة. وكشف موقع "العرب" نهاية الأسبوع عن التطورات الدراماتيكية في قضية وفاة المرحومة مي الرفايعة (26 عاما) أثناء "طرد الجن" يوم السبت الأسبق في تل السبع، حيث وافقت الشرطة على إطلاق سراح زوج المرحومة والطبيب الذي أقر وفاتها، بدون شروط تذكر – عدا عدم التواصل مع الشهود في القضية. وتم اطلاق سراح الزوج، الذي يمثله المحامي موطي يوسيف، من محطة شرطة البلدات-عياروت مباشرة. وأشارت مصادر خاصة في حديث لمراسلنا أنّ "النشر حول التشريح وعدم وجود آثار عنف على المرحومة، لم يكن صحيحا، وبُني على التقرير الأولي للمسعفين، علما أن الشرطة قالت في البداية إنه لا خلفية جنائية، والحقيقة هي أنه سيتم تلقي ملف التشريح من معهد الطب العدلي في أبو كبير في الأيام القادمة". وقالت مصادر مقربة لعائلة المرحومة، أنّ مي كانت وعلى ما يبدو في الأشهر الأولى من حملها، حيث تزوجت قبل خمسة أشهر، وأحضرت إلى بيت أهلها بعد ان شعرت بأن حالتها النفسية سيئة علي ما يبدو مع بداية الحمل، وهناك قرر الأهل أنه ربما أصيبت بالسحر فتوجهت مع والدتها إلى عيادة الشيخ لعلاجها من السحر - وهناك فارقت الحياة. ويتم في الأيام الأخيرة نشر "مذكرات ساحر" عبر "التك-توك" تظهر فيها أسماء لأشخاص قاموا بالتواصل حسب الادعاء مع سحرة ومشعوذين للقيام بأعمال سحرية ضد أشخاص آخرين.

كلمات دلالية