أخبارNews & Politics

الناصرة: تكريم الجبهوي العريق عبد الرحمن الشيخ صالح سليمان
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

الناصرة: تكريم الجبهوي العريق عبد الرحمن الشيخ صالح سليمان

 وصل الى موقع كل العرب بيان جاء فيه:" قام وفد من رفاق الحزب الشيوعي والجبهة قطاع الصفافرة بزيارة تكريمية للصديق الرفيق الجبهوي عبد الرحمن الشيخ صالح سليمان ( أبو ايهاب)، على جهوده وعطائه الاجتماعي، السياسي الوطني المتواصل في خدمة أهله في حي الصفافرة ، وأبناء مدينته الناصرة وشعبه العربي الفلسطيني في الوطن، عمل وناضل وما زال مع مزارعي صفورية ضمن "جمعية البستان للمياه" لنزع حقهم الانساني لضمان استمرارية تزويد المياه للبساتين الباقية في بلدهم صفورية، وقد انخرط في العمل الاجتماعي، الشعبي والسياسي في مدينة الناصرة وساهم مع رفاقه في تأسيس جبهة الناصرة الدمقراطية، وإحداث انتصار جبهة الناصرة في انتخابات بلدية الناصرة ، في ٩/١٢/١٩٧٥، برئاسة القائد الوطني توفيق زياد، وقد تم انتخابه عام ١٩٨٩، وضمن قائمة الجبهة عضوا في المجلس البلدي، واستمر تمثيله المُنتخب في المجلس البلدي لثلاث دورات متتالية، حتى عام ٢٠٠٣، وكان خلال تمثيله البلدي رئيسا للجنة الاعتراضات. عمل ابو ايهاب خلال كل نشاطاته الرسمية والشعبية بمسؤولية راقية وباخلاص واتقان وطيبة انسانية سامية".

واضاف البيان:" شمل اللقاء الحميم حضورا من أهل بيت المحتفى به مع الأبناء والأحفاد، وتم في اللقاء القاء كلمات دافئة من أعضاء الوفد، الرفاق : امين محمد علي ( أبو عرب)، عبد موعد، (أبو مصطفى)، كامل برغوتي، خالد نجم، شهد طه ، فيصل طه وسكرتير فرع الحزب الشيوعي في الناصرة مروان مشرقي، ثم تم تقديم الدرع من جذع الزيتون، حُفِر عليه " ....الى العائد حتما الى صفورية ....".

وقد القى فيصل طه كلمة خاصة بالمناسبة، هذا نصُّها:

"عبد الرحمن الشيخ صالح سليمان، ابو ايهاب، ابن صفورية وعاشقها، حرس ماء قسطلها وحفظ جدولها وعبق ازهار رمانها، حمل عبء هموم شعبه ولم ينكسر، انتصبت هامته ولم ينحني، سار صلبا شامخا خادما لشعبه وقضاياه، مدافعا عن حقوق ناسه وكرامة ابنائه الباقين على أرض الوطن، أحب الناصرة وأحبَّته ، أحبَّ أهلها وأحبوه، وهبها العطاء وكافح ورفاقه لنصرتها ودعمها في العمل الشعبي، التطوعي، والعمل الوظيفي الرسمي، ثم انتخابه كعضو في المجلس البلدي الجبهوي لثلاث دورات متتالية، وذلك في فترة رئيس البلدية القائد الوطني توفيق زياد والقائد الوطني رامز جرايسي، أصبح عبد الرحمن سليمان لأهل المدينة ولأبناء حيِّه الصفافرة العنوان الصادق الأمين للعون والمساعدة، لم يغلق بابا أمام أحد، ولم يَهمل طَلَبا ولم يَخلف وعدا، وما زال.

أبو ايهاب، الانسان، الوطني نسج بفكره وعمله صورة بهيِّة أبيَّة للانسان المُخلص لوطنه فلسطين، لصفورية الباقية أبدا، ولمدينته الدافئة حضنا .. الناصرة، أبو ايهاب، نموذج للانسان المِعطاء، المُخلص والمُحِّب ، يفيض دماثة وطيبة، ترتسم على تقاسيم شخصه الكريم بسمات خجولة تكسوها حُمرة لطيفة تكشف رهافة حسِّه الانساني، وعمق التصاقه بتراب الوطن.. بصفورية".

كلمات دلالية