أخبارNews & Politics

لقاء يجمع شبيبة جسر الزرقاء وجديدة المكر
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

عقد لقاء مشترك بين أبناء الشبيبة في جسر الزرقاء - لواء حيفا وأبناء الشبيبة في جديدة المكر - لواء الشمال

وصل الى "كل العرب" بيان صادر عن قسم الشبيبة – جسر الزرقاء جاء فيه ما يلي:"نظّم قسم الشبيبة في المجلس المحلي جسر الزرقاء يوم الأحد، لقاءًا مُشتركاً لمجموعات القيادة الشابة بين طلاب القيادة الشابة في قرية جسر الزرقاء وبين طلاب القيادة الشابة في الجديدة-المكر، حيث تخلل اللقاء نشاطات تثقيفية وتوعوية وترفيهية عديدة، بحضور عشرات الشابات والشباب أبناء الشبيبة".

وتابع البيان:"كانت البداية استضافة في قاعة المركز الجماهيري حيث استقبل طلاب القادة الشباب في جسر الزرقاء طلاب القادة الشباب في الجديدة-المكر عبر جسر بشري من أبناء الشبيبة الجسراوية استقبالا وترحابا ببلدهم الثاني، وفي افتتاحية اللقاء كانت الكلمات الترحيبيّة لكل من:

السيد محمد عمّاش – مدير قسم الشبيبة في جسر الزرقاء.

السيد طارق كيّال – مدير قسم الشبيبة في الجديدة-المكر.

السيد محمود عمّاش – مركّز الشبيبة في قسم الشبيبة، جسر الزرقاء

السيد نمر العلي – مركّز الشبيبة في الجديدة-المكر

وقد رافقهم المرشدين سالم الكعابنة وفايز عمّاش

وكلمات ترحيبيّة لمندوبين من أبناء الشبيبة في البلدين

وقد تمّ تكريم قسم الشبيبة – جسر الزرقاء من قِبل قسم الشبيبة – الجديدة المكّر.

اللقاء هو عبارة عن ثمرة من البناء، العمل، التنظيم والنشاط المستمر على مستوى فعاليات البلدين، الحضور يثلج الصدر من كِلا البلدين، حيث رأينا ولامسنا شبيبة متينة وقوية، شبيبة منضبطة يملأها الفخر والاعتزاز بهويتها الوطنية، مسلحة بمعرفة واسعة على مستوى الفعاليات والنشاطات المختلفة والتحديات الآنية، يحركها العنفوان والانتماء، حيث لامسنا انسجام حقيقي بين الشباب والشابات من كلا البلدين وهذا كان أحد أهم أهداف اللقاء، حيث تعرف الجميع على بعضهم البعض وكسروا حواجز قد تكون بنتها العوامل المناطقية والسياسية.

وفي الجزء الأول من اللقاء عبر كسر الحاجز كانت فعالية "وادي التماسيح" قد لاقت إعجاب وإدهاش جميع الطلاب المشاركين فيها لما لاقوا من اندماج وتعارف وحماس وحركة وسِباق وتفكير جماعي من خلالها. بقيادة مركّز الشبيبة محمود عمّاش ومرشدين الشبيبة سالم كعابنة وفايز عمّاش وممثلين من المرشدين من كلا البلدين.

وفي القسم الثاني من الجزء الأوّل، حيث تم تقسيم الحضور الى 3 مجموعات لكي يتسّنى لهم التعارف والتتشبيك فيما بينهم بشكل أوسع على 3 مراحل.

وفي الجزء الثاني من اليوم وبعد الاستراحة انتقلنا مع جميع القيادة الشابة لجولة غنيّة ومميزة للتعرف على معالم القرية

وشملت الجولة مناطق اثرية كثيرة، بداية من مطل حديقة السلام ومرورًا بالشارع المركزي للبلدة حتى متنزه النخيل ومرورًا بجسر وليام وصعودًا لتل التماسيح والقاء نظرات ثاقبة لمنظر البحر الخلاّب وكذلك لجيزة الحمام وبرك عزّات وقرية الصيادين مختتمين اللقاء في المسبح المرخص ماريّن بمتنزه الجوهرة الزرقاء.

نرى في قسم الشبيبة جسر الزرقاء ضرورة في أن يستمر هذا المشروع حيث لاقى دعمًا كبيرًا لأهميته في بناء قيادة شابة راسخة، متينة وقوية ومسلّحة بالمعرفة الحقيقية للرواية الصحيحة لتاريخنا الفلسطيني العريق، ونحن نعلن جيدًا، يتربص لشبابنا محاولات عديدة لمحو وتهميش الهوية ومشاريع مثل القيادة الشابة هامة جدا لكونها بوصلة للشباب والشابات.

يذكر أن مشروع القيادة الشابة يهدف إلى تأهيل قيادات في الشبيبة في المرحلة الإعدادية والثانوية، ويساهم في مأسسة العمل المحلي ضمن خطة سنوية، وبناء كوادر شبابية من الحركة الطلابيّة وتطوير التشبيك بين الشبيبة والطلاب. بحيث يزوّد المشروع برنامج لرفع الوعي بشكل عام، العمل على مهارات شخصية عن طريق ورشات متعددة ومختلفة، تنظيم نشاطات ومشاريع جماهيرية على مدار العام.

وفي النهاية نشكر الجميع من كلا البلدين لإنجاح هذا اللقاء دون استثناء أي أحد."، الى هنا نصّ البيان.

إقرا ايضا في هذا السياق: