أخبارNews & Politics

أوامر إخلاء تهدد سكّانًا من الطيبة وقلنسوة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مؤلم| أوامر حكومية بإخلاء محلات تجارية تهدد المئات من سكّان الطيبة وقلنسوة بقطع أرزاقهم

حالة من القلق والتذمر تسود أوساط مواطنين من الطيبة وقلنسوة بسبب خطر حقيقي يهدد مئات المواطنين والعائلات بقطع أرزاقهم، وذلك في أعقاب مطالبة العشرات من اصحاب المحلات التجارية منها كراجات ومعارض سيارات بإخلائها خلال اسابيع قليلة اذافة الى تهديد اصحابها بتغريمهم بمبالغ طائلة تصل الى اكثر من 300 الف شيكل.

وفي اعقاب هذه السياسات التي تتبعها دائرة اراضي اسرائيل، توحّد جميع اصحاب المصالح وقرروا مواجهة هذه الخطوات التي وصفوها بأنها" ظالمة وحاقدة وتستهدف البلدات العربية  بشكل خاص".

المتحدث باسم لجنة المصالح التجارية في البلدين، حسن ناشف، قال:" اننا نقف امام سياسة ظالمة التي تطالبنا بإخلاء مصالحنا التجارية القائمة منذ عشرات السنوات ويهددون بتغريمنا فيما لو رفضنا الاخلاء، لذلك لا بد من ان نكون متكاتفين حتى نقف امام هذا الظلم، فلا يعقل بان تهدم مصالحنا بعد ان حققنا نجاحات واسسنا مصادر رزق، في الوقت الذي لم نشهد اي توسيع لمسطحات المنطقة الصناعية التي يمكن ان تسجيب لمتطلبات عملنا والخدمات التي نقدمها".

واضاف:" في كل يوم نجتمع ونتابع اخر التطورات ونحن ننتظر القرارات بشأننا، وحتى الان تلقينا وعودات من الجهات المسؤولة وما زالت حبرا على ورق فقط على امل ان تخرج الى حيز التنفيذ".

وتابع:"سنقيم صلاة الجمعة القادمة بمحاذاة الشارع الرئيسي 444 كخطوة نضالية، وندعو سكان الطيية وقلنسوة الى الإلتفاف نحونا كي نعزز من قوتنا، فاليوم نحن ويو غد سيصلون الى بلدات اخرى".

محمود اشقر قال:"للأسف هذه الدولة تتعامل معنا بإستهتار ولا يهمها مصالحنا وأرزاقنا بل كل هدفها هو التدمير، فلو نظرنا الى العنف المستشري لشاهدنا بانه لا يوجد اي اهتمام بالقضية بينما في البلدات اليهودية يكون هذا الملف في سلم الأولويات، ولو ان قضيتنا هناك لكان لها اصداء اكبر واوسع، لذلك الدولة تريد ان تجرنا نحو الجريمة".

عبد بهدورة قال:"نناشد الجميع الإلتفاف حولنا من اصحاب مصالح تجارية من كل المناطق، فهذه قضية واحدة وعلينا التكاتف وليس الصمت، فاذا ناضلنا معا وصرخنا فسوف نخرج بنتائج باذن الله".

بيان لجنة المصالح التجارية في الطيبة وقلنسوة

هذا وقد صدر بيان في هذا الشأن جاء فيه ما يلي:"بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين . رَبِّ اجْعَلْ هَٰذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ.

اهلنا في مدينة الطيبة ومدينة قلنسوة.السلام عليكم ورحمة الله، في الايام الاخيرة قامت الوحدة التابعة للجنة التخطيط اللوائية بتوزيع انذارات على غالبية اصحاب المحلات التجارية على امتداد شارع 444 من منطقة الدوار في مدينة قلنسوة ووصولا لمفرق مدخل المنطقة الصناعية في مدينة الطيبة .

الانذارات تشير انه على اصحاب هذه المصالح التجارية اخلاء الاراضي المجاورة لهذا الشارع واغلاق المصالح خلال فترة لا تتجاوز ال ٣٠ يوما . وطبعا هذه الانذارات وزعت على اصحاب المصالح التجارية بذريعة ان هذه الاراضي هي اراض زراعية وغير معدة للتجارة والصناعة . وفي حال عدم الإخلاء واغلاق المصلحة ستقوم اللجنة اللوائية بتغريم صاحب المصلحة مئات الاف الشواقل وقد تصل الى الملايين .

نحن اصحاب المحلات التجارية نقولها وبصوت عال باننا مع احترام القانون ومع قوانين التنظيم والبناء ، ومع التخطيط السليم ولكن في الوقت ذاته على نفس جهات التخطيط وبالاخص اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء ان تقوم بدورها كما يجب وان تقوم بتوسيع مسطح المناطق الصناعية حسب المتطلبات على ارض الواقع .

جميعنا يعلم بان مسطح المنطقة الصناعية في مدينة الطيبة منذ سنوات الثمانينات لم يضاف اليه متر واحد وكذلك الامر في مدينة قلنسوة .

ان هذه الخطوة هي خطوة غير مسبوقة واذا ما تم تمريرها فسوف تتسبب بدمار مئات المصالح التجارية في مدينة الطيبة ومدينة قلنسوة وستغلق الكثير من البيوت التي تعتاش من هذه المحلات.

نهيب بكم اهلنا وعزوتنا في مدينة الطيبة ومدينة قلنسوة بان تقفوا جنبنا في هذه المحنة ، كل شخص منا من موقعه وقدر امكانياته ، ولنكون يدا واحدة لصد مثل هذه الخطوات التعسفية التي يطلون علينا كل يوم بذريعة جديدة ، فلنعتصم بحبل الله ولنوحد صفوفنا ولنحافظ على ترابطنا لكي نجتاز معا مثل هذه المخططات .

من هنا ندعوكم يوم الجمعة القادم الموافق ٢٩/١٠ لصلاة الجمعة في ساحة الاخ زياد ناشف على الشارع الرئيسي بجانب مطعم المينا شمالي محطة الشرطة . كما واننا نعلن عن انشاء خيمة اعتصام على الشارع الرئيسي بجانب ملتقى ٤٤٤"، الى هنا نصّ بيان لجنة المصالح التجارية في الطيبة وقلنسوة.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
الطيبة قلنسوة