أخبارNews & Politics

النقب: تسريح التوأم السيامي لين وليان من سوروكا
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

النقب: بعد نجاح عملية فصل التوأم السيامي.. تسريح لين وليان من مستشفى سوروكا

في أجواء احتفالية وبوجود العائلة السعيدة، تم اليوم، الخميس، تسريح التوأم السيامي لين وليان أبو مديغم، من مدينة رهط في النقب، من مستشفى سوروكا بئر السبع بعد تماثلهما للشفاء، حيث تمّ خضوعهما لعملية جراحية نادرة لفصلهما عن بعضهما.

ولدت التوأم في مستشفى سوروكا في أغسطس/آب من العام الماضي مع رأسين منفصلين من الخلف، ومنذ الولادة وحتى إجراء الجراحة، رافق العشرات من العاملين في المستشفى الأسرة وكذلك خلال فترة العلاج. وعمل فريق متخصص منذ عدة أشهر على نوع من "اجراءات العملية" قبل يوم عملية الفصل، حيث تم إجراء تحليل فصل التوأم الملتصقة في عدة خطوات.

وقال الدكتور ميكي جيدون، مدير جراحة المخ والأعصاب للأطفال في سوروكا وعضو في طاقم الجراحة، عبر عن سروره من شفاء الرضيعتين لعملية غير مسبوقة في البلاد ونادرة في العالم: "بعد الجراحة، تم نقل التوأم إلى المستشفى لمدة شهر تقريبًا لمزيد من العلاج والمتابعة، وبعد ان تعافتا بشكل جيد وبدون مضاعفات تم تسريحهما مع الوالدين. أثناء مكوثهما في المستشفى، خضع التوأم إلى علاجات فيزيائية بشكل أساسي لسد الفجوة الحركية، حيث أنه حتى الجراحة لم يكن بإمكانهما الانقلاب على البطن أو الجلوس.

اليوم هم تتقلبان بالفعل وتستطيعان الجلوس. تضمنت دورة الاستشفاء بشكل أساسي فحوصات شاملة متعددة التخصصات من قبل موظفي معهد تنمية الطفل وموظفي قسم أمراض الأذن والأنف والحنجرة واختبارات السمع في معهد السمع وتقييمات العظام، بالإضافة إلى العلاج الطبيعي المكثف في معهد تنمية الطفل. من المتوقع أن تستمر الطفلتان في عملية إعادة التأهيل المكثفة حتى بعد تسريحهما بالإضافة إلى المتابعة المنتظمة والمتكررة في سوروكا، وفي المستقبل قد يتم اجراء عمليات جراحية إضافية لهما، بالأساس جراحات تجميلية لهيكل الجمجمة".

الدكتور شلومي كوديش، مدير مركز سوروكا الطبي: "الوصول إلى هذا اليوم يثبت مرة أخرى أن العاملين في سوروكا يتمتعون بالمهنية والتصميم والروح العالية مع دمج التقنيات المبتكرة اللازمة لأداء مثل هذا الإجراء النادر والمعقد. أنا فخور بتعاون جميع الأقسام والقطاعات والموظفين الطبيين الذين شاركوا في مثل هذه العملية المعقدة. التعاون السليم والقيادة يؤديان حتما إلى تحقيق الهدف. أتمنى للتوأم والعائلة الشفاء التام وطول العمر، وسنظل هنا من أجلهما".

كلمات دلالية