أخبارNews & Politics

مدير عدالة يفتح ملف هبة الكرامة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

ملف هبة الكرامة| مدير عدالة في الجنوب: النسبة الكبيرة من المعتقلين في سن 12-24 عامًا

كشف مدير مركز عدالة في الجنوب، المحامي مروان أبو فريح، النقاب عن أنّ النسبة العظمى من نحو 450 معتقل أثناء هبّة الكرامة، في أيار الماضي، هم من الأطفال والشبيبة في سن 12.5 إلى 24 عاما.

وقال أبو فريح في حديث لمراسل "كل العرب": "حملة الاعتقالات التي قامت عليها شرطة إسرائيل على خلفية هبة الكرامة ما بين أيار وآب الماضي كانت الأشرس والأعنف منذ أكتوبر 2000، حيث تم اعتقال نحو 450 طفل وشاب وشابة من النقب من بينهم أيضا طلاب جامعيين، وتبيّن من المعطيات التي قمنا بجمعها أن النسبة الكبيرة من المعتقلين قد تراوحت أعمارهم ما بين 12 سنة ونصف وحتى 24 سنة".

ويعاني العشرات من أهالي الصبية من استمرار محاكمة أولادهم وابعادهم عن بيوتهم ومدارسهم، ما أثقل عليهم في المصاريف، بدل تأجير الشقق والمحامين. وعقب أبو فريح قائلا: "أريد أن أشكر اتحاد المحامين العرب في النقب وكادر المحامين المتطوعين الذين عملوا على مدار الساعة لتقديم الاستشارة في مراكز الشرطة وتمثيل المعتقلين بمهنية ومصداقية، حيث تعاملنا مع عدة حالات مختلفة من الاعتقالات منها من تم الاعتداء عليه خلال اعتقاله وكسر يده أو إصابة رأسه وكان ذلك دون أن يعارض الاعتقال، ومن بينهم تم نقلهم للمراكز الطبية لتلقي العلاج بعد ساعات من الاعتقال".

وتابع قائلا: "لقد تعرض العديد من الأطفال إلى صدمات نفسية عنيفة نتيجة هذه الاعتقالات حيث تم اعتقالهم بوحشية والتعامل معهم وكأنهم مجرمون. نحن في مركز عدالة عملنا في مسارات مختلفة على مدار الساعة حيث قدمنا من تقديم الاستشارة القانونية في مراكز الشرطة وتمثيل المعتقلين وتنسيق عمل المحامين المتطوعين في انحاء البلاد كما وتركيز قرارات المحاكم لمساندة المحامين في أروقة المحاكم".

وحول عدد لوائح الاتهام المقدمة، قال مدير مركز عدالة في النقب: "بحسب المعطيات قدمت النيابة العامة نحو 80 لائحة اتهام بحق 135 معتقل من النقب حيث يقبع من بينهم نحو 50 معتقلا خلف أبواب السجن. وآخرين قيد الحبس المنزلي أو الابعاد تحت إجراءات مقيدة".

وحول شعور الأهالي بأنهم يواجهون لوحدهم المؤسسة الإسرائيلية، قال أبو فريح: "نحن في المجتمع العربي غير جاهزين في الوقت الراهن للتعامل مع مثل هذه الحالات من الاعتقالات والطوارئ في غياب دور القيادة العربية في البلاد. نحن بحاجة الى نشر الوعي في مجتمعنا حول أهمية الاستشارة القانونية ودراسة إقامة صندوق للطوارئ لدعم ومساندة المعتقلين وعائلاتهم".

شاهد اللقاء الخاص

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
المعتقلين