رأي حرOpinions

شجعوا أولادكم على المطالعة والقراءة: صالح نجيدات
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

شجعوا أولادكم على المطالعة والقراءة/ بقلم: صالح نجيدات

انا قلق على مصير أولادنا الذين لا يقرؤون ولا يطالعون بسبب إدمانهم على وسائل التواصل الاجتماعي والانترنت والتقنيات الأخرى التي سرقت وقتهم وشغلت كل تفكيرهم واصبحوا يسهرون الليل الطويل على مشاهدة هذه الوسائل بعزلة نفسية واجتماعية عن محيطهم واقربائهم وأبناء عائلاتهم بالرغم من وجودهم تحت سقف بيت واحد، وعلينا كأهل توعية وترسيخ فكرة وأهمية القراءة والمطالعة لحياتهم ومستقبلهم كمصدر للمعرفة، والمعرفة قوة.

وللأسف ازداد الانقطاع وهجر القراءة والمطالعة منذ انتشار جائحة الكورونا، ولذا يجب على الاهل تشجيعهم مقابل كل مطالعة بمكافأة معينة، فجائحة الكورونا أجبرتهم في السنة الدراسية المنصرمة على البقاء في البيوت لفترات طويلة وأصبح التعليم عن بعد من خلف الشاشات , حفاظا عليهم من إصابتهم بعدوى الوباء، وقال لي اب انه وزوجته لا يحسنا استعمال الزوم وان ابنه الذي في الصف الثاني خسر كل التعليم بالزوم لأنه لم يوجد من يساعده ويشرح له دروسه بواسطة الزوم , واليوم اصبح لا يعرف القراءة والكتابة.

الاهل الكرام ، اذا استمر انتشار وباء الكورونا ستجبر وزارة المعارف التعلم بالزوم من وراء الشاشات , وسيصبح جيل اولادنا لا يجيد القراءة والكتابة , و باعتقادي اذا استمر الوباء والدلائل تشير الى ذلك , يتوجب على الأهالي مطالبة وزارة المعارف تعلم صفوف المدارس الابتدائية بشكل عادي ومباشر في المدارس مع التشديد على وسائل الوقاية دون استعمال الزوم، لان المرحلة الابتدائية هي مرحلة التأسيس والتكريس ولا يتم ذلك إلا بالتعليم العادي ,لان التعلم عن بعد يضر بعملية تأسيسهم ضررا بالغا .

 المقالات المنشورة تعبر عن رأي كاتبها فقط، وموقع العرب يفسح المجال امام الكتاب لطرح أفكارهم التي كتبت بقلمهم المميز ويقدم للجميع مساحة حرة في التعبير عما في داخلهم ضمن زاوية رأي حر. لإرسال المواد يرجى إرفاق النص في ملف وورد مع اسم الكاتب والبلدة وعنوان الموضوع وصورة شخصية للكاتب بجودة عالية وحجم كبير على العنوان: alarab@alarab.com  

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
د. صالح نجيدات