مسلسلات وبرامج

حلوى دالغونا تنتعش بفضل "الحبار"
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

مسلسل “لعبة الحبّار” ينعش سوق حلوى دالغونا التقليدية

تسبب النجاح العالمي للمسلسل الكوري الجنوبي “سكويد غايم - لعبة الحبار” بانتعاش سوق حلوى دالغونا التقليدية، وعاد بالخير على اثنين من صغار تجار سيول، إذ يقبل محبو هذا العمل على منصتهم المتواضعة لشراء حلوى “دالغونا” التي اكتسبت شهرة واسعة، نظراً إلى كونها محور التحدي الذي ينبغي خوضه في إحدى الحلقات التسع.

هذه الحلوى التي ارتبطت طويلا بالفقر المدقع الذي أعقب فترة ما بعد الحرب، شهدت حياة جديدة منذ إصدار نتفليكس لمسلسلها “سكويد غايم” (لعبة الحبار).

ويعرض المسلسل شخصيات من الفئات الأكثر تهميشا في كوريا الجنوبية يشاركون في ألعاب أطفال تقليدية للفوز بـ45,6 مليار وون (38,5 مليون دولار). وفي إحدى المواجهات، يجب على المتسابقين أن يقطّعوا في هذا النوع من السكاكر المقرمشة أشكالا، بينها خصوصا شكلا نجمة ومظلة. ومن يفشل في المهمة يكون مصيره الإعدام فورا.

وقد استوحيت لعبة الحياة والموت هذه من قصة المخرج هوانغ دونغ-هيوك، الذي نشأ في سيول في السبعينيات. وفي ذلك الوقت، كان الأطفال الذين ينجحون في تقطيع أشكال يحصلون على حلوى دالغونا مجانا.

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
مسلسل لعبة الحبّار