أخبارNews & Politics

بينيت: نحن نتغلب على موجة كورونا الرابعة
انشر عبر الفيسبوك طباعة ارسل لصديق

بينيت خلال جلسة الحكومة: يسعنا القول بحذر إننا نتغلب على الموجة الرابعة من كورونا

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية:"إننا نرحب بخبر انخفاض عدد المصابين بحالات خطيرة جراء الكورونا إلى ما دون الـ 400 حالة خلال نهاية الأسبوع الماضي، ليستمر الاتجاه الإيجابي. فيسعنا القول بحذر إننا نتغلب على الموجة الرابعة، بمعنى موجة الدلتا لكنها لا تنتهي حتى تنتهي فعلاً. بالتالي لا يجوز لنا التهاون وخلع الكمامات"، كما قال.

 

رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت

وجاء في بيان صادر عن أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي للإعلام العربي، بشأن الجلسة والتصريحات ما يلي:"فيما يلي التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية:"نرحب بخبر انخفاض عدد المصابين بحالات خطيرة جراء الكورونا إلى ما دون الـ 400 حالة خلال نهاية الأسبوع الماضي، ليستمر الاتجاه الإيجابي. فيسعنا القول بحذر إننا نتغلب على الموجة الرابعة، بمعنى موجة الدلتا لكنها لا تنتهي حتى تنتهي فعلاً. بالتالي لا يجوز لنا التهاون وخلع الكمامات، ولذا، وفي حين نتبدر الخروج التدريجي من الدلتا فإننا نُعِدّ البنى التحتية اللازمة لمواجهة سيناريو "أوميغا"، وهو اسم يرمز إلى نسخة متحورة جديدة، وبالطبع نستعد لفصل الشتاء القادم حيث تكون هناك إصابات بالإنفلونزا وكورونا بشكل متزامن.

نحن لا نفكك القيادات ولا نغلق مشروع "ماغين أفوت" الذي يُعنى بحماية كبار السن، بل نبقي منظومات معالجة الفيروس مفتوحة وفعالة كالمعتاد، ونواصل الحرص على توفر مخزون كامل من اللقاحات والفحوصات، وما إلى ذلك.

ستتقدم وزارتا الصحة والتربية والتعليم لنا يوم غد بتوصياتهما بعد الخطة التجريبية الخاصة بالصف الأخضر، على أن نتخذ يوم غد القرار بشأن توسيع الصف الأخضر ليشمل رياض الأطفال وجهاز التربية والتعليم برمته. ويقضي المنطق الجديد بإجراء فحوصات بدلاً من الإدخال في حجر صحي.

لقد وصلتنا 15 مليون فحص على مدار الأيام الأخيرة وفي نهاية الأسبوع هنا في إسرائيل، والتي تتيح لنا إمكانية إبقاء جهاز التربية والتعليم والمرافق الاقتصادية مفتوحة، حيث يدور الحديث عن أداة بالغة الأهمية تفسح المجال أمام أولياء الأمور لحضور أماكن عملهم كل صباح تزامنًا مع الحفاظ على صحة أطفالهم.

ونحيي اليوم افتتاح العام الدراسي الجامعي الذي بدأ في الأسبوع الماضي. وستوفينا وزيرة التربية والتعليم بإيجاز حول هذا الشأن، وكذلك وزيرة الاقتصاد حول الكليات.

لقد عاد 350,000 طالب وطالبة إلى مقعد الدراسة، ليس عبر الزوم وإنما في حرم الجامعات، من خلال الدراسة الوجاهية.

الدولة مفتوحة، والمرافق الاقتصادية مفتوحة، وروتين الحياة يستمر كالمعتاد. وهو نتاج السياسة الحكومية وعمل جميع أعضاء الحكومة هنا، خلال الموجة الرابعة حيث حققت هذه السياسة نجاحًا باهرًا. وكما ذكرنا، نحن لا نتهاون فأدعو من هنا جميع الطلاب إلى الالتزام بأحكام الشارة الخضراء وبالتعليمات. أتمنى النجاح لكم جميعًا."، كما قال.

 

وتابع بينيت بحسب البيان:"نتابع التطورات في لبنان وشرقا له قليلا ، في العراق. وفي كلتا الحالتين نرى تطورات واتجاهات تنبثق من تحت, عبارة عن قوى قد سئمت من السيطرة والتأثير الإيرانيين, المتمثلين بحزب الله في لبنان وبالميليشيات الشيعية في العراق, التي تكبدت ضربة قاسية في الانتخابات التي أجريت هناك الأسبوع الماضي.

تذكروا, هذه هي اللمسة الإيرانية – كل مكان يدخله الإيرانيون يدخل في دوامة من العنف والفقر وعدم الاستقرار والفشل. آمل أن الشعب اللبناني والعراقيين أيضا, سيتمكنان من التحرر من قبضة الحرس الثوري الإيراني الخانقة ومن بناء مستقبل أفضل لهما.

ونحيي اليوم يوم الهجرة إلى البلاد، التي ترفع من شأن موضوع القدوم إلى أرض إسرائيل ودولة إسرائيل. إن القدوم عبارة عن موضوع ذي أهمية استراتيجية حيث يُعتبر توسيعه هدفًا وطنيًا أعلى. سويًا مع زملائي وزميلاتي في هذه الحكومة، سنعمل في هذا المجال أيضًا. إن دولة إسرائيل وطن الشعب اليهودي، فنسعى لمواصلة عودة أكبر عدد ممكن من أشقائنا وشقيقاتنا إلى وطنهم، وبشكل خاص الاعتناء بالذين يتواجدون منهم هنا فعلاً. إذ يتمثل التقصير الذي شهدناه خلال السنوات الأخيرة في عدم تقديم العناية الكافية للقادمين الجدد بعد قدومهم إلى هنا.

وباعتباري ابن والدين قدما من خارج البلاد فإنني أدرى بمدى الصعوبة والتعقيد المرتبطين بهذه العملية وبالتكيف مع الذهنية المختلفة فيتعين علينا مد يد العون هنا.

إن الدولة تقدم الكثير للقادمين الجدد لكن يجب عليها تقديم المزيد لهم، سواء من أجل أبناء الجيل الثاني والثالث المتواجدين هنا فعلاً، أو من أجل والديهم. وستوفينا وزيرة الهجرة واستيعاب القادمين الجدد بإيجاز حول هذا الشأن.

كلمة أخيرة عن ميزانية الدولة، التي سنرفعها بحلول نهاية الشهر الجاري على الكنيست للمصادقة عليها. يدور الحديث عن ميزانية هامة، حافلة بالإصلاحات، والتي تعيد الدولة أخيرًا إلى مسارها الصحيح وتزف البشرى السارة لمواطني دولة إسرائيل في العديد من المجالات. وتذكروا أن المرة الأخيرة التي تم تمرير ميزانية الدولة فيها كانت قبل حوالي ثلاث سنوات ونصف. وهنا يستحق زميلي، وزير المالية، أفيغدور ليبرمان، وجميع وزراء الحكومة الذين يتعاونون معه بشكل عام الإشادة.

وأناشد هنا زملائي الذين يجلسون حول طاولة الحكومة وخاصةً أعضاء الكنيست المشاركين في هذه الائتلاف الحكومي ضرورة التركيز على تمرير الميزانية في هذه المرحلة. هذه هي مهمتنا الرئيسية خلال الأسابيع المقبلة فعلينا تركيز كافة جهودنا على الحفاظ على استقرار الحكومة الائتلافية لنستطيع الترويج للأهداف المشتركة التي اجتمعنا من أجلها لننطلق إلى مشوارنا المشترك سويًا. دعونا نركز، لا سيما خلال الأسابيع القليلة المقبلة وبشكل عام، على الفضايا المشتركة دون الخلافية. فلا جدوى في ضرب استقرار السفينة حتى إذا كان الجميع متحمسين للرد، وعلى قناعة بأن الحق معهم - دعونا نفكر في الهدف الأكبر.

لقد سئم الشعب من الخلافات والجدالات الطفولية، وهو ينتظر منا، أعضاء الحكومة والشركاء في الائتلاف الحكومي، شيئًا مختلفًا.

دعوني أهنئ وزير الخارجية ورئيس الوزراء البديل على الزيارة الهامة والناجحة التي قام بها إلى الولايات المتحدة. ولدي قناعة بأننا سننجح جميعًا". إلى هنا تصريحات بينيت بحسب البيان.

تصريحات رئيس الوزراء حول لبنان والعراق مع عناوين بالعربية اضغط هنا 

إقرا ايضا في هذا السياق:

كلمات دلالية
بينيت إسرائيل